إسرائيل تسلم جثمان فلسطيني قتلته قبل عشرة أيام

هدم أجزاء من منزل الشهيد حسين أبو غوش في مخيم قلنديا شمالي القدس (ناشطون-أرشيف)
هدم أجزاء من منزل الشهيد حسين أبو غوش في مخيم قلنديا شمالي القدس (ناشطون-أرشيف)

سلّمت الشرطة الإسرائيلية السبت جثمان فلسطيني قتله جيش الاحتلال قبل نحو عشرة أيام بدعوى محاولته تنفيذ عملية دهس، قرب قرية "مخماس" شمال شرق القدس.

وأعلنت عائلة أبو غوش أن السلطات الإسرائيلية سلمتها جثمان ابنها حسين (24 عاما) بعد أن احتجزته لمده عشرة أيام.

وجرى نقل جثمان حسين لعائلته قرب معتقل "عوفر" المقام على أراضي قرية رافات ومدينة بيتونيا غرب مدينة رام الله بـ الضفة الغربية.

وعقب تسليم جثمان أبو غوش لعائلته، تم نقله بسيارة إسعاف فلسطينية نحو مستشفى رام الله الحكومي، بحضور العشرات من أقاربه وأصدقائه.

وأعلنت العائلة أن جثمان ابنها سيتم تشيعه اليوم في مخيم قلنديا عقب صلاة الظهر إلى مثواه الأخير.

يُشار إلى أن أبو غوش لم يصب أيَ جندي من الجنود الذين كانوا داخل محطة انتظار الحافلات، حيث ارتطمت مركبته بأعمدة الحديد الموجودة لحماية الجنود والمستوطنين.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

استشهد الشاب خليل موسى زهير وأصيب شقيقه عدي زهير بجروح خطرة، بعد تعرضهما للدهس من قبل مستوطن قرب قريتهما مسحة في قضاء مدينة سلفيت شمال الضفة الغربية.

سلمت سلطات الاحتلال للجانب الفلسطيني جثامين خمسة شهداء قضوا خلال هبة القدس الحالية، وبين الشهداء فتاتان وطفل، وتأخر تسليم جثمانين يوما آخر. ومن المقرر أن تنظم اليوم جنازات جماهيرية لدفنهم.

تسلم الفلسطينيون، اليوم الجمعة، جثامين 23 فلسطينيا قتلهم جيش الاحتلال بدعوى تنفيذهم عمليات طعن ودهس استهدفت إسرائيليين خلال الأسابيع القليلة الماضية.

استشهد ثلاثة فلسطينيين بالضفة الغربية، قضى آخرهم برصاص الاحتلال بعد أن زعم الجيش الإسرائيلي أنه دهس أربعة جنود شمال الخليل، واستشهد في وقت سابق آخران في منطقتي الخليل ورام الله.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة