50 برلمانيا يطلبون من ترمب توضيحات عن بانون

البرلمانيون الديمقراطيون يسعون لإقصاء بانون من منصبه الجديد (الأوروبية)
البرلمانيون الديمقراطيون يسعون لإقصاء بانون من منصبه الجديد (الأوروبية)

وجه خمسون برلمانيا ديمقراطيا رسالة إلى الرئيس الأميركي دونالد ترمب الجمعة يطلبون فيها توضيحات من ترمب عقب تعيينه مستشاره للشؤون الإستراتيجية ستيف بانون عضوا دائما في مجلس الأمن القومي.

ووجه الديمقراطيون الرسالة بعد تقديمهم اقتراحي قانونين الأربعاء، واحد في مجلس الشيوخ وآخر في مجلس النواب، بهدف إقصاء ستيف بانون الذي يثير جدلا كبيرا وتصفه وسائل الإعلام الأميركية بـ"الرئيس بانون"، من منصبه الجديد.

وقال الديمقراطيون في مجلس النواب في رسالتهم إن "الأمن القومي يجب ألا يكون ضحية السياسة الحزبية"، وأضافوا "نشجع على إعادة مدير الاستخبارات ورئيس أركان الجيوش الأميركية كعضوين دائمين" في مجلس الأمن القومي.

وطالب البرلمانيون ترمب "بتفسير مكتوب لقراره إدخال السياسة إلى مجلس الأمن القومي عبر تعيينه المصرفي السابق البالغ من العمر 63 عاما عضوا دائما في المجلس.

ودفع رئيس أركان الجيوش الأميركية ومدير الاستخبارات ثمن عملية إعادة تنظيم المجلس الذي يتمتع بنفوذ كبير ويقدم النصح للرئيس في قضايا الأمن القومي، حيث لم يعودا يشاركان بانتظام في اجتماعات المجلس.

وكان تعيين المدير السابق للموقع الإلكتروني اليميني المتطرف "برايتبارت" في مجلس الأمن القومي الذي يعد "وزارة خارجية مصغرة" داخل البيت الأبيض، أدى إلى سلسلة إدانات بسبب افتقاده إلى الخبرة في العمل الدبلوماسي على وجه التحديد.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

أصدر الرئيس الأميركي دونالد ترمب قرارا تنفيذيا بتغيير هيكلية مجلس الأمن القومي ألغى بموجبه العضوية الدائمة لمناصب مهمة، منها مدير الاستخبارات القومية ووزير الطاقة ورئيس الأركان المشتركة.

في أحدث مواجهة لإدارة الرئيس دونالد ترمب مع الصحافة، شن المستشار الإستراتيجي للبيت الأبيض ستيف بانون هجوما حادا على وسائل الإعلام الأميركية، معربا عن سخطه من تغطيتها للأحداث المرتبطة بترمب.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة