هولاند يندد بهجوم اللوفر وترمب يتهم "الإرهاب الإسلامي"

الشرطة تفرض طوقا أمنيا حول متحف اللوفر (رويترز)
الشرطة تفرض طوقا أمنيا حول متحف اللوفر (رويترز)

جدد الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند عزم بلاده على محاربة الإرهاب عقب تعرض جندي لهجوم بسلاح أبيض قرب متحف اللوفر بباريس، وسارع الرئيس الأميركي دونالد ترمب لاتهام "إرهابي إسلامي" بتنفيذ الهجوم معتبرا أنه رسالة للأميركيين، بينما لم تكشف السلطات الفرنسية عن هويته بعد.

وفي بيان من الإليزيه، قال هولاند إن التدابير الأمنية التي اتخذتها بلاده في وقت سابق وشارك خلالها الجنود في تأمين المدن قد أثبتت نجاعتها، مضيفا أن "التهديد الإرهابي" ما زال قائما ويتطلب الحذر.

وتعهد الرئيس الفرنسي "بتكثيف الجهود الأمنية والعسكرية لحماية الفرنسيين مهما تطلب الأمر"، معتبرا أنه "لا يوجد شك" في أن المهاجم يحمل صبغة إرهابية.

وعلى الفور، علق ترمب على الهجوم عبر تغريدة في موقع تويتر بقوله "إرهابي إسلامي متطرف جديد هاجم للتو متحف اللوفر في باريس. السياح تمت محاصرتهم. فرنسا على الحافة مجددا. كوني ذكية يا أميركا".

وأعلنت مصادر أمنية عن دهم موقع في باريس على صلة بالهجوم، كما رجح رئيس الحكومة الفرنسي برنار كازينوف أن يكون الهجوم عملا إرهابيا.

وتعهد القضاء الفرنسي المتخصص في مكافحة الإرهاب بالتحقيق في "محاولات اغتيال على ارتباط بتنظيم إرهابي وتشكيل عصابة إرهابية".

وقال مراسل الجزيرة في باريس محمد البقالي إن الحديث عن عمل إرهابي سيؤدي إلى نقل الحديث الأمني إلى صلب العملية السياسية، ولا سيما أن البلاد على موعد مع انتخابات رئاسة بعد ثلاثة أشهر، حيث سيستفيد اليمين المتطرف من هذا الهجوم في حملته الانتخابية.

وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية بيير أنري برانديت إن هوية المهاجم وجنسيته غير معروفتين حتى الآن، كما ألغى وزير الداخلية برونو لورو زيارة إلى منطقة دوردوني ليعود إلى باريس.

وبدوره، قال رئيس شرطة باريس ميشيل كادو لوسائل الإعلام إن المهاجم اعتدى بساطور على عسكري كان في دورية مع اثنين من زملائه قبالة المتحف، فأطلق العسكري خمسة أعيرة نارية تسببت بإصابة المهاجم في بطنه، بينما يتلقى العسكري حاليا العلاج من جروح "طفيفة" في رأسه.

ولفت رئيس شرطة باريس إلى أن المهاجم كان يحمل حقيبتين على ظهره، وقد تبيّن عقب تفتيشهما عدم احتوائهما على متفجرات، وقال إن شخصا ثانيا "اشتبهت به" الشرطة وألقت عليه القبض فورا.

وأبعدت السلطات الحشد الذي كان في المتحف إلى مكان "آمن"، وفرضت طوقا أمنيا حول المتحف الذي يقصده يوميا عشرات آلاف الزوار، كما أغلقت محطات المترو القريبة من المتحف.

المصدر : الجزيرة + رويترز