حائزون على نوبل للسلام ينتقدون سياسات ترمب

الحائزون على نوبل للسلام يتهمون ترمب بالتمييز والخوف من الأجانب (الأوروبية)
الحائزون على نوبل للسلام يتهمون ترمب بالتمييز والخوف من الأجانب (الأوروبية)

انتقد فائزون بجائزة نوبل للسلام سياسة الرئيس الأميركي دونالد ترمب بشأن الهجرة، واتهموه بالتمييز والخوف من الأجانب.

فقد قالت الناشطة اليمنية توكل كرمان -الحائزة على الجائزة عام 2011- إن هناك حاجة للكفاح من أجل السلام والعدالة المدنية، ولإنهاء النقاش المتعلق بالعنف والعنصرية.

وأضافت موجهة حديثها لترمب في افتتاح القمة العالمية لحائزي جائزة نوبل للسلام في بوغوتا عاصمة كولومبيا، أنه لا يمكن عزل المسلمين لكونهم من ديانة مختلفة.

أما رئيس كوستاريكا السابق أوسكار أرياس، فقال في القمة -التي يحضرها ثلاثون فائزا بالجائزة وتستمر يومين- "نرى كيف يفتقر أكبر زعماء العالم لاحترام حقوق الإنسان والدبلوماسية الدولية".

وأضاف أنه قلق بشأن تنامي الخوف من الأجانب والكراهية في الولايات المتحدة.

ووجهت المحامية الإيرانية شيرين عبادي -التي فازت بالجائزة عام 2003- انتقادات لترمب لوصفه مواطني بلدها بأنهم "إرهابيون"، في حين قالت الناشطة الأميركية جودي وليامز -الفائزة بالجائزة عام 1997- إن ترمب "عنصري ومتحيز جنسيا".

ولم يذكر الرئيس الكولومبي خوان مانويل سانتوس -الفائز بالجائزة عام 2016- ترمب بالاسم في خطابه أمام الحضور، لكنه قال إن الخطاب الحالي بخصوص الإرهاب والحرب والتمييز واللاجئين يجب أن يتغير.

وكان الرئيس الأميركي ترمب أصدر الأسبوع الماضي أمرا تنفيذيا أوقف لمدة 120 يوما برنامج بلاده لاستقبال اللاجئين، وحظر دخول اللاجئين السوريين لأجل غير مسمى، وفرض تعليقا مدته تسعون يوما على سفر مواطني سبع دول ذات أغلبية مسلمة إلى الولايات المتحدة، وهي إيران والعراق وليبيا والصومال والسودان وسوريا واليمن.

المصدر : رويترز