كازنوف: هجوم اللوفر عمل إرهابي على الأرجح

الجنود أطلقوا خمس رصاصات على المشتبه به وهو في حالة حرجة (الجزيرة)
الجنود أطلقوا خمس رصاصات على المشتبه به وهو في حالة حرجة (الجزيرة)

رجح رئيس الحكومة الفرنسي برنار كازنوف أن تكون محاولة طعن جنود صباح اليوم قرب متحف اللوفر في قلب باريس عملا إرهابيا، بينما تعهد القضاء الفرنسي المتخصص في مكافحة الإرهاب بالتحقيق في القضية.

من جهته، قال محافظ شرطة باريس ميشال كادو إن الشخص الذي أصيب برصاص الجيش هدد الجنود وحاول طعن أحدهم ما أدى إلى إصابة أحدهم في رأسه وهو ما دفعهم إلى إصابته بخمس رصاصات، وأفاد بأن الشرطة لم تعثر على أي متفجرات في حقيبة المهاجم.

وأضاف كادو أن المشتبه به هتف "الله أكبر"، وأن الشرطة تعتقد أنه كان يريد تنفيذ هجوم إرهابي.

وصرح كادو للصحفيين "نتعامل مع هجوم نفذه فرد كان عدوانيا بشكل واضح ومثل تهديدا مباشرا ودفعتنا تعليقاته إلى الاعتقاد أنه كان يريد تنفيذ هجوم إرهابي".

وتابع "كان هناك شخص ثان يتصرف بطريقة مريبة جرى اعتقاله أيضا، لكن حتى الآن لا يبدو أن هناك صلة بين هذا الشخص والهجوم".

وضعية حرجة
من جانبه أفاد مراسل الجزيرة في باريس محمد البقالي بأن المشتبه به في حالة حرجة، وقد نقل إلى المستشفى لتلقي الإسعافات الأولوية ليتسنى للشرطة مباشرة التحقيق معه ومعرفة ملابسات وأسباب الحادثة.

وذكر مراسل الجزيرة أن الشرطة تواصل عملية إجلاء السياح والأشخاص الذين كانوا داخل المتحف، وأنه قد جرى إغلاق المنطقة ووضعها تحت تصرف الشرطة التي بدأت بالتحقيق في محاولة لمعرفة ما إذا كان المشتبه به لديه شركاء آخرون، أم أنه تصرف بشكل فردي.

وقال مصدر في الشرطة الفرنسية في وقت سابق إن جنديا فتح النار اليوم على رجل مسلح بسكين كان يحاول دخول متحف اللوفر.

كما قالت الشرطة أيضا إنه جرى إخلاء المنطقة وتطويق متحف اللوفر، ووصفت وزارة الداخلية في حسابها على تويتر الحادث بالـ"خطير".

المصدر : وكالات