أميركيون من أصل يمني يتظاهرون بنيويورك ضد ترمب

اليمنيون أغلقوا مطاعمهم ومتاجرهم في نيويورك احتجاجا على قرارات ترمب بشأن الهجرة (رويترز)
اليمنيون أغلقوا مطاعمهم ومتاجرهم في نيويورك احتجاجا على قرارات ترمب بشأن الهجرة (رويترز)

تظاهر مئات اليمنيين في مدينة نيويورك أمس احتجاجا على قرارات الرئيس الأميركي دونالد ترمب الخاصة بالهجرة، وأغلقوا مطاعمهم ومحالهم التجارية لساعات.

وقال منظمو المظاهرة إن أكثر من ألف متجر ومطعم أغلقت أبوابها في بروكلين لمشاركة أصحابها اليمنيين في الاحتجاجات.

وإلى جانب مالكي المطاعم اليمنيين، شارك في المظاهرة أيضا يمنيون من أصحاب الأعمال التجارية، وأصحاب الحوانيت، كما اجتذبت المظاهرة العديد ممن شملتهم قرارات حظر السفر إلى الولايات المتحدة.

وأطلق المتظاهرون هتافات تندد بترمب وسياسته من قبيل "نحن لسنا إرهابيين نحن كادحون نعمل بجد أكثر من ترمب".

وعبر عدد من المشاركين عن خشيتهم من السفر إلى بلدانهم الأصلية لزيارة ذويهم خوفا من عدم تمكنهم من العودة إلى الولايات المتحدة.
 
واضطر زبائن يعتمدون على تلك المتاجر لسد حاجاتهم اليومية من السلع الأساسية للبحث في أماكن أخرى لتناول الغداء بعد أن أغلق أكثر من ألف مكان أبوابه من وقت الظهيرة وحتى الثامنة مساء، في خطوة منسقة بين جماعات مثل شبكة الجالية المسلمة والجالية اليمنية الأميركية.

وقال سليمان العدي، وهو عامل بأحد المحال في حي برونكس يبلغ من العمر 24 عاما "نريد أن نبعث رسالة أننا هنا". وكانت هذه أول مرة يغلق المحل -الذي يعمل على مدار الساعة- أبوابه منذ بدء عمله قبل تسعة شهور.

وجاء الاحتجاج إثر قرار إدارة ترمب فرض حظر لمدة أربعة أشهر على السماح للاجئين بدخول الولايات المتحدة، ومنع مؤقت لدخول المسافرين من اليمن وسوريا وإيران والعراق وليبيا والسودان والصومال.

وتسبب الأمر -الذي يواجه طعونا في محاكم أميركية- في تقطع السبل ببعض المسافرين بمطارات، وأثار وابلا من الغضب والفزع من المهاجرين واللاجئين وداعميهم.

ويعيش في نيويورك الكثير من المهاجرين من اليمن، ويقطن كثير منهم في بروكلين لكن بعضهم يعيشون في مانهاتن وكوينز وبرونكس. 

المصدر : وكالات