فلسطينيو الخارج يدعون إلى تعزيز التعاون النقابي

مؤتمر فلسطينيي الخارج يقام حاليا في إسطنبول بمشاركة أكثر من ستة آلاف فلسطيني (الجزيرة)
مؤتمر فلسطينيي الخارج يقام حاليا في إسطنبول بمشاركة أكثر من ستة آلاف فلسطيني (الجزيرة)

دعا العشرات من فلسطينيي الخارج اليوم الأحد إلى تعزيز التنسيق والتعاون بين نقاباتهم المهنية والعمالية.

جاء ذلك في ندوة عقدت تحت عنوان "دور العمل النقابي في خدمة قضية فلسطينيي الخارج" بمدينة إسطنبول التركية، وذلك على هامش مؤتمر "فلسطينيي الخارج" الذي بدأ أمس السبت ويستمر ليومين.

وخلال الندوة -التي شارك فيها أكثر من مئتي شخصية من الأطباء والمهندسين والأدباء وأساتذة الجامعات والإعلاميين- قال عضو نقابة المهندسين الأردنيين صهيب البنا (من أصل فلسطيني) إن "اجتماع النقابيين يساعد على تأسيس نقابات بشكل أوسع، وخلق أساليب عمل جديدة، وإيجاد محاور واتفاقيات مع نقابات أخرى للوصول إلى عمل نقابي متميز وفاعل في خدمة القضية الفلسطينية وأبنائها في الخارج".

من جهتها، أوضحت الأمينة العامة لتجمع المعلمين الفلسطينيين في أوروبا يسرى عقيل أن دورهم "يتركز على خدمة أبناء الشعب الفلسطيني، ولا سيما في الخارج، ومحاولة ربط العلاقات مع المؤسسات التي تناصر القضية الفلسطينية في أوروبا من خلال التعريف بالقضية من وجهة نظر صحيحة".

حراك شعبي
وعلى هامش الندوة قال أمين سر جمعية مناصرة فلسطين المهندس أحمد الوحوش إن "الجهود ينبغي أن تتركز على تعزيز التنسيق والتواصل بين المهندسين الفلسطينيين في الخارج، بحيث يسهل تبادل التجارب والخبرات، وبالتالي خدمة القضية الفلسطينية بالإمكانيات المتاحة لدينا، بالإضافة إلى المؤسسات المدنية".

يذكر أن مؤتمر "فلسطينيي الخارج" يقام بمشاركة أكثر من ستة آلاف فلسطيني، منهم 3500 قدموا من خارج تركيا، وهو يهدف إلى إطلاق حراك شعبي لتكريس دور حقيقي وفاعل لفلسطينيي الخارج من خلال مشاركة كافة أطياف الشعب، والتركيز على الثوابت الوطنية التي تحقق التوافق بين كافة أطيافه.

وتتجاوز أعداد فلسطينيي الخارج ستة ملايين، يتوزع معظمهم بصفتهم لاجئين في الأردن ولبنان وسوريا ودول الخليج، فيما يعيش مئات الآلاف منهم في دول أوروبا والولايات المتحدة ودول أخرى حول العالم.

المصدر : وكالة الأناضول