اتهامات الفساد تلاحق فيون ولوبان بفرنسا

يتوقع أن تؤدي اتهامات الفساد إلى إضعاف موقف فيون في الانتخابات الفرنسية مع تراجع شعبيته (رويترز)
يتوقع أن تؤدي اتهامات الفساد إلى إضعاف موقف فيون في الانتخابات الفرنسية مع تراجع شعبيته (رويترز)
قبل نحو شهرين من موعد الانتخابات الرئاسية الفرنسية، تتخلل الحملة الانتخابية ملاحقات قضائية تستهدف مرشح اليمين فرانسوا فيون، ومرشحة اليمين المتطرف مارين لوبان، التي وجه القضاء اتهاما لأحد المقربين منها.

واختير ثلاثة قضاة للتحقيق في مسألة الوظائف التي يشتبه بأنها وهمية لزوجة فيون واثنين من أولاده، الذين قد يكونون استفادوا من رواتب كمساعدين برلمانيين للمرشح اليميني، مما زاد من الضغوط عليه.

وأعلنت النيابة الوطنية المالية الجمعة الماضي أنها فتحت تحقيقا قضائيا في "اختلاس أموال عامة، وسوء استغلال أموال اجتماعية، وتواطؤ وإخفاء جرائم، وسوء استغلال نفوذ، والإخلال بواجب إبلاغ السلطة العليا حول شفافية الحياة العامة".

وبات بإمكان القضاة استدعاء المرشح فيون في أي لحظة، لتوجيه اتهام إليه أو استدعائه كشاهد، وسط تكهنات بأن تؤدي هذه الإجراءات إلى إضعاف فيون أكثر فأكثر، مع تراجع شعبيته بشكل كبير في استطلاعات الرأي منذ بدء تداول هذه القضية.

المصدر : الفرنسية