اتهام مقرب من لوبان بشأن تمويل الحملة الانتخابية

الاتهامات تلاحق المقربين من ماري لوبان التي رفضت المثول أمام القضاء بشبهة فساد (رويترز)
الاتهامات تلاحق المقربين من ماري لوبان التي رفضت المثول أمام القضاء بشبهة فساد (رويترز)

أفاد مصدر قضائي فرنسي اليوم السبت أن الاتهام وجه لفريديريك شاتيون المقرب من مارين لوبان المرشحة للانتخابات الرئاسية، في إطار التحقيق في تمويل حملات انتخابية لحزب الجبهة الوطنية اليميني المتطرف خلال عامي 2014 و2015.

وأوضح المصدر القضائي أن اتهاما وجه لشاتيون يوم 15 فبراير/شباط الحالي بـ "سوء استغلال أموال اجتماعية" في إطار تحقيق قضائي فتح نهاية أكتوبر/تشرين الأول حول الانتخابات البلدية والأوروبية عام 2014 وانتخابات المقاطعات عام 2015.

وشاتيون أحد أركان العاملين في مجال الاتصالات بالحزب عبر شركته ريوال، كما أنه كان يترأس نقابة طلابية يمينية متطرفة.

ويشتبه القضاة بأن شركة ريوال أعطت بشكل غير مباشر قرضا لحزب الجبهة الوطنية، في حين أن الأشخاص المعنويين لا يحق لهم المساهمة في تمويل أحزاب سياسية، وفق مصدر مقرب من التحقيق.

ويتزامن الاتهام الموجه لشاتيون مع تسريع التحقيق في شبهات حول قيام نواب الجبهة الوطنية في البرلمان الأوروبي بالاستفادة من وظائف وهمية لمساعدين لهم.

وقد تمت مداهمة مقر الجبهة الوطنية قرب باريس مرة ثانية، في وقت وجه اتهام إلى كاترين غريزيه مديرة مكتب مارين لوبان.

ووضعت غريزيه قيد التحقيق الرسمي يوم 22 من الشهر الجاري، بعد يوم من الاستجواب بشأن مزاعم عن إساءة استخدام أموال لـ الاتحاد الأوروبي لدفع مبالغ إلى مساعدين برلمانيين.

ورفضت لوبان المثول أمام المحققين الأربعاء الماضي بشأن هذه القضية، وقالت "لن أمثل خلال الحملة الانتخابية لأن هذه المرحلة لا تتيح النزاهة الضرورية للعمل الصحيح للقضاء". 

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

قال مصدر قضائي فرنسي إن مديرة مكتب مرشحة حزب الجبهة الوطنية اليميني لانتخابات الرئاسة مارين لوبان وضعت قيد تحقيق رسمي في إطار تحقيق بمزاعم عن إساءة استخدام أموال للاتحاد الأوروبي.

23/2/2017
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة