أردوغان: النظام البرلماني أخفق في تحقيق أهداف تركيا

التعديلات الدستورية تمنح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مزيدا من الصلاحيات (الأناضول)
التعديلات الدستورية تمنح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مزيدا من الصلاحيات (الأناضول)

أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن عدم قدرة النظام السياسي على تحقيق أهداف بلاده وحل مشاكلها العالقة هو الدافع الرئيسي لسعي تركيا نحو تعديل الدستور، والانتقال بنظام الحكم من برلماني إلى رئاسي، لأن النظام الحالي سيدفع البلاد لمزيد من الأزمات والاضطرابات.

وقال في كلمة له الجمعة بولاية مانيسا غربي البلاد على هامش تدشين عدد من مشاريع التنمية إن بعض الجهات تنتقد تبني فكرة الانتقال للنظام الرئاسي في ظل ما تشهده البلاد من أزمات. وأضاف "لعل هذه الأزمات هي السبب الحقيقي لتبنينا النظام الرئاسي، فهدفنا هو إيجاد حلول لها".

وبعد أن شدد أردوغان على أن "الغاية الوحيدة للانتقال إلى النظام الرئاسي هو إيصال تركيا إلى أهدافها بأقصر الطرق، وتحقيق مصالح شعبها".

كما جدد الرئيس التركي تأكيده على أنه إذا ما صادق البرلمان على قانون تطبيق عقوبة الإعدام فإنه سيصادق عليه، ملمحا لإمكان اللجوء لاستفتاء شعبي في هذا الموضوع إذا لم يقره البرلمان.

وكان البرلمان التركي أقر في عملية تصويت سرية يوم 21 يناير/كانون الثاني الماضي مشروع التعديل الدستوري الذي تقدم به حزب العدالة والتنمية الحاكم، ويتضمن الانتقال من النظام البرلماني إلى الرئاسي. ونشرت الجريدة الرسمية التركية في 11 فبراير/شباط الجاري قانونا يتيح طرح التعديلات الدستورية في استفتاء شعبي يفترض أن يجرى في 16 أبريل/نيسان المقبل.

وتنص التعديلات الدستورية على منح الرئاسة المزيد من السلطات، ورفع عدد نواب البرلمان التركي من 550 إلى 600 نائب، وخفض سن الترشح لخوض الانتخابات العامة من 25 إلى 18 عاما.

من جهتها تتخوف المعارضة من أن يؤدي منح سلطات عديدة للرئيس لنزعة وصفوها بالمتسلطة، ولا سيما بعد محاولة الانقلاب الفاشلة في منتصف يوليو/تموز الماضي.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو للجزيرة إن جولة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في دول خليجية جاءت بسبب التطورات المستجدة في المنطقة ولا سيما في سوريا والعراق واليمن.

المزيد من دولي
الأكثر قراءة