تحقيق رسمي مع مديرة مكتب لوبان في شبهة فساد

نتائج استطلاعات الرأي ترشح لوبان للوصول إلى الدور الثاني من انتخابات الرئاسة (رويترز)
نتائج استطلاعات الرأي ترشح لوبان للوصول إلى الدور الثاني من انتخابات الرئاسة (رويترز)

قال مصدر قضائي فرنسي إن مديرة مكتب مرشحة حزب الجبهة الوطنية اليميني في انتخابات الرئاسة الفرنسية مارين لوبان وضعت قيد تحقيق رسمي في إطار تحقيق في مزاعم عن إساءة استخدام أموال للاتحاد الأوروبي لدفع مبالغ لمساعدين برلمانيين.

وأضاف المصدر أن الشرطة القضائية استجوبت كاترين غريزيه أمس الأربعاء، واستجوبت أيضا تييري لوجييه الحارس الشخصي لمارين لوبان الذي أطلق سراحه في وقت لاحق.

من جهته، قال مارسيل سيكالدي -وهو محامي لوبان- لوكالة رويترز إن هذه المزاعم "تحايل" يهدف إلى إضعاف الحملة الانتخابية لحزب الجبهة الوطنية الذي يمثل أقصى اليمين. وسبق أن نفت لوبان أي مخالفات.

وستكون الخطوة التالية في الإجراءات ضد غريزيه -التي اعتقلت في وقت سابق لاستجوابها- هي قيام قاضي تحقيق بنظر القضية.

وأضاف المصدر أنه لم يتم اتخاذ أي إجراء ضد تييري لوجييه حارس لوبان الذي تردد أنه اعتقل أيضا لاستجوابه من جانب محققين أمس الأربعاء.

وتجري الشرطة الفرنسية تحقيقات في اتهامات لمارين لوبان بأنها تلقت أموالا من البرلمان الأوروبي بغير وجه حق لدفع رواتب لكل من غريزيه ولوجييه. 

ماكرون سيتفوق على لوبان في الجولة الثانية من الانتخابات الفرنسية وفق استطلاعات الرأي (رويترز)

تقدم بالاستطلاعات
ويقول مكتب مكافحة الغش في الاتحاد الأوروبي إن لوبان قدمت للبرلمان عقد عمل "خياليا" لأحد مساعديها، في حين كان المساعد الآخر يعيش في الواقع بالقرب من باريس، وكان يعمل لصالح الحزب وليس في البرلمان.

وانتقدت لوبان التحقيق الراهن، وقالت إن "الفرنسيين يدركون جيدا الفرق بين الفضائح الحقيقية والمؤامرات السياسية".

وعلى صعيد متصل، أظهر استطلاع أجرته مؤسسة "بي في أي سيلزفورس" ونشر اليوم الخميس أن زعيمة الجبهة الوطنية ستحصل على 27.5 % من الأصوات في الجولة الأولى التي ستجرى في 23 أبريل/ نيسان المقبل، فيما سيحصل المرشح المستقل إيمانويل ماكرون على 21% من الأصوات.

وبالنسبة لجولة الإعادة المقررة في 7 مايو/أيار المقبل أظهر الاستطلاع أن ماكرون سيتفوق على لوبان بنسبة 61% من الأصوات مقابل 39%، في حين أن فرانسوا فيون في حالة وصوله للإعادة سيفوز على لوبان بنسبة 55% من الأصوات مقابل 45%.

وتراجعت حظوظ فيون مرشح اليمين بشكل مستمر بحسب استطلاعات الرأي، خاصة بعد شبهة الفساد التي كشفها الإعلام والتي تتعلق بمنحه وظيفة وهمية في البرلمان لزوجته بينولوب فيون، إضافة إلى حصول اثنين من أولاده على أموال عامة.

المصدر : وكالات