مجهولون يشعلون النيران بمركز إسلامي بالسويد

رجال الإطفاء تمكنوا من السيطرة على حريق شب بمركز إسلامي تسبب فيه مجهولون بمدينة غوتنبرغ غربي السويد (رويترز )
رجال الإطفاء تمكنوا من السيطرة على حريق شب بمركز إسلامي تسبب فيه مجهولون بمدينة غوتنبرغ غربي السويد (رويترز )

أشعل مجهولون النار الثلاثاء في مركز إسلامي بمدينة غوتنبرغ غربي السويد . وقال مصدر في الشرطة المحلية طلب عدم الكشف عن اسمه، إن مجهولين أضرموا النيران في المركز الثقافي الإسلامي بغوتنبرغ، مما أسفر عن أضرار بالغة بالمركز. وأضاف أن رجال الإطفاء تمكنوا من السيطرة على الحريق دون أن يشير لمرتكبي الحادث.

وقال رئيس اتحاد الديمقراطيين الأتراك الأوروبي (منظمة غير حكومية) هارون أوزيل "المبنى كان يستخدم مقرا لمنظمتنا في المدينة قبل شهرين، وبعد تلقينا تهديدات (لم يحدد مصدرها) وتعرض موظفينا لاعتداءات جسدية، قمنا بنقل المقر إلى مكان آخر". وأضاف في حديث لوكالة الأناضول "الكثيرون لا يعلمون بعد بنقل مقرنا، وبناء عليه استمرت الهجمات".

وتزايدت جرائم الكراهية ضد المسلمين في الغرب في السنوات الأخيرة، وسجلت في السويد عام 2015 نحو 369 جريمة كراهية ضد المسلمين، 247 منها على شكل تهديد و76 حالة تخريب وإضرار بممتلكات و46 حالة اعتداء، وفق تقرير "جرائم الكراهية 2015" الصادر عن "مكتب المؤسسات الديمقراطية وحقوق الإنسان" التابع لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا.

يذكر أنه قتل ستة أشخاص وجرح ثمانية آخرون في كندا أواخر يناير/كانون الثاني الماضي عندما أطلق مسلحون النار على مسلمين كانوا يؤدون صلاة العشاء في مسجد داخل المركز الثقافي الإسلامي بمدينة كيبيك الكندية، ووصف رئيس الوزراء جاستن ترودو الهجوم بالاعتداء الإرهابي على مسلمين.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

طالب ممثلو المجتمع المدني الإسلامي في كندا حكومة بلادهم باتخاذ إجراءات من أجل مواجهة ظاهرة "الإسلاموفوبيا"، بينما تتزايد المخاوف من تواصل التحريض ضدهم وشبح تكرار حادثة هجوم المسجد في كيبيك.

تهكم السويديون على الرئيس الأميركي دونالد ترمب بعد تصريحات قال فيها إن بلدهم تعرض لاعتداء أمني كبير الجمعة الماضي جراء فتح أبوابه للمهاجرين، وهو اعتداء لم يحدث أبدا.

المزيد من دولي
الأكثر قراءة