استطلاعات بهولندا: فرص حزبي روتي وفيلدرز متقاربة

استطلاعات الرأي تشير إلى تقارب بين حزبي النائب المعادي للإسلام خيرت فيلدرز (يسار) ورئيس الوزراء الليبرالي مارك روتي (الأوروبية)
استطلاعات الرأي تشير إلى تقارب بين حزبي النائب المعادي للإسلام خيرت فيلدرز (يسار) ورئيس الوزراء الليبرالي مارك روتي (الأوروبية)

بات حزب النائب الهولندي المعادي للإسلام خيرت فيلدرز متساويا في استطلاعات الرأي مع حزب رئيس الوزراء الليبرالي مارك روتي، قبل ثلاثة أسابيع من الانتخابات التشريعية المقررة في 15 مارس/آذار.

وفي حال إجراء الانتخابات هذا الأسبوع، فإن حزب الحرية بزعامة فيلدرز سيفوز بما بين 24 و28 مقعدا، في حين سيفوز الحزب الشعبي الليبرالي الديمقراطي بزعامة روتي بما بين 23 و27 مقعدا، من إجمالي مقاعد مجلس النواب الـ150، بحسب موقع "بايلينغفيزر" الذي حلل نتائج ستة تحقيقات مختلفة.

وأضاف الموقع أن حزب روتي مستقر منذ بضعة أسابيع في حين خسر حزب فيلدرز ثلاثة مقاعد خلال شهر.

وبحساب النسب المئوية سيحصل حزب فيلدرز على ما بين 15.2% و16.9%، في حين سيحصل حزب روتي على ما بين 15.8% و17.6% من الأصوات.

ويمكن تفسير تراجع الحزب اليميني المتطرف بإستراتيجية الليبراليين القاضية برفض أي ائتلاف حكومي مع اليمين المتطرف.

وكان فيلدرز -المدان في قضية تحريض على التمييز العنصري إثر تصريحات بشأن المغاربة- بدأ حملته الانتخابية السبت بوعد بتخليص البلاد من "الرعاع المغاربة".

ودعي نحو 13 مليون ناخب هولندي إلى التصويت في 15 مارس/آذار، في اقتراع سيكون موضع متابعة من اليمين المتطرف في أوروبا، إذ من المقرر تنظيم انتخابات في فرنسا وألمانيا ويمكن أن يشكل فوز فيلدرز محفزا لحلفائه العقائديين في باقي أوروبا.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

دعا رئيس حزب الحرية الهولندي اليميني المتطرف خيرت فيلدرز إلى "طرد" الإسلام من هولندا، وساوى بين القرآن الكريم وكتاب "كفاحي" للزعيم النازي الألماني أدولف هتلر.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة