ألمانيا تحاكم جنديا عراقيا بتهمة ارتكاب جرائم حرب

القوات العراقية لدى دخولها تكريت في مارس/آذار 2015 (الجزيرة)
القوات العراقية لدى دخولها تكريت في مارس/آذار 2015 (الجزيرة)

بدأت في العاصمة الألمانية برلين محاكمة جندي عراقي سابق بتهمة ارتكاب جرائم حرب، وقال النائب العام الألماني إن الجندي الذي سبق أن تقدم بطلب لجوء إلى ألمانيا ارتكب جرائم حرب بعد انتشار صور له وهو يحمل رأسين لمقاتلين من تنظيم الدولة الإسلامية.

وقال المدعي العام إن الجاني انتهك بفعلته هذه حرمة القتلى وعبث بالجثث وسخر منها. ويصنف قانون العقوبات الألماني هذه الأفعال ضمن جرائم الحرب.   

وقال مارتن شتالتنار المتحدث باسم النائب العام الألماني في برلين للجزيرة إن التحقيقات كشفت أدلة لدى الجندي العراقي تتضمن صورا في جواله ومذكرات ومواد تؤكد ارتكابه جرائم حرب حسب توصيف القانون الألماني.

والجندي العراقي (28 عاما) الذي عرف عنه القضاء الألماني باسم (رامي. ك) التقطت له هذه الصور في مارس/آذار 2015 حين كان جنديا في الجيش العراقي قرب مدينة تكريت الواقعة على بعد 160 كلم شمال بغداد، وتم تداول الصور لاحقا عبر الإنترنت.

وكان الجندي السابق قد وصل إلى ألمانيا لاجئا في 2015، وتم توقيفه في أغسطس/آب 2016، واعترف بالأفعال التي نسبت إليه بحسب الاتهام، وقال إنه رفع الرأسين المقطوعين بطلب من ضابط في الجيش العراقي.

وبحسب الاتهام، فإن الجندي أراد "إهانة" المسلحين وبات مسؤولا عن "جريمة حرب".

وأكد الجندي أثناء التحقيق معه أنه أطاع أوامر رئيسه خشية أن يفقد احترام باقي عناصر الوحدة التي كان يعمل فيها.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

توقع ضابط ألماني يساعد بتدريب قوات البشمركة التابعة لكردستان العراق أن يقاتل تنظيم الدولة الإسلامية بشراسة للاحتفاظ بالموصل معقله الرئيسي بالعراق، ورجح أن تكون معركة انتزاع السيطرة على المدينة دامية.

قال المركز الدولي لمكافحة الإرهاب في لاهاي إن نحو 4290 مقاتلا أجنبيا من دول الاتحاد الأوروبي يقاتلون في سوريا والعراق، ينحدر نحو 2830 منهم من بلجيكا وبريطانيا وفرنسا وألمانيا.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة