قتلى بتفجيرات شمال باكستان

الشرطة الباكستانية تكثف انتشارها في مجمع المحاكم الذي استهدفه المهاجمون (رويترز)
الشرطة الباكستانية تكثف انتشارها في مجمع المحاكم الذي استهدفه المهاجمون (رويترز)

أفاد مراسل الجزيرة بوقوع ثلاثة انفجارات قرب مدينة  بيشاور شمال غربي باكستان، قتل فيها ما لا يقل عن أربعة أشخاص.

وقال إن مهاجميْن اثنين حاولا الدخول إلى إحدى المحاكم في مدينة تشهار سده قرب بيشاور، ولكنهما قتلا بعد أن ألقيا ثلاث قنابل يدوية وتبادلا إطلاق النار مع قوات الأمن.

وقالت الإدارة المحلية إن ما لا يقل عن أربعة أشخاص قتلوا، في حين تحدث شهود عيان عن رؤية العديد من القتلى.

وأعلن مسؤولون في الشرطة أنها "تمكنت من قتل انتحاريين اثنين عند مدخل المحكمة، لكن انتحاريا ثالثا تمكن من دخول المبنى".

وقال رئيس البلدية بهادور يار إن الثلاثة هاجموا مبنى القضاء، وإنه تمكن من رؤية جثتي اثنين منهم، مضيفا أن "الثالث تمكن من الدخول والشرطة تطارده".

أما قائد الشرطة المحلية سهيل خالد، فقال إن مهاجما واحدا على الأقل فجر نفسه وفتح آخر النار في المدخل الرئيسي لمجمع المحكمة قبل أن يقتل بالرصاص.

وقال أحد سكان البلدة ويدعى محمد شاه باز -لرويترز- إنه كان داخل المجمع القضائي عندما اقتحمه المفجرون، وأضاف "فررت صوب المقصف وقفزت من على الجدار لأنقذ حياتي. لكن كان هناك العديد من القتلى والجرحى". فيما قالت قناة "جيو" التلفزيونية الباكستانية إنه تم إعلان حالة الطوارئ في جميع المستشفيات بالمنطقة.

وأعلن المتحدث باسم جماعة الأحرار أسعد منصور المسؤولية عن الهجوم في رسالة للصحفيين.

وخلال الأيام العشرة الماضية، شهدت باكستان سلسلة من التفجيرات والهجمات الانتحارية، مما أسفر عن مقتل أكثر من مئة شخص وإصابة المئات.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

تواصل السلطات الباكستانية إغلاق معبر طورخم الحدودي مع أفغانستان لليوم الثاني، وقد أدى ذلك لشلل في الحركة التجارية بين البلدين وتكدس مئات الشاحنات، وجاء ذلك بعد هجمات استهدفت باكستان.

أعلن الجيش الباكستاني قتل مئة ممن وصفهم بالإرهابيين في عمليات بمختلف أنحاء البلاد، وإغلاق الحدود مع أفغانستان، عقب التفجير الذي وقع في مزار صوفي بإقليم السند وأوقع نحو تسعين قتيلا.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة