يلدرم: نفتح صفحة جديدة مع إدارة ترمب

يلدرم وبنس التقيا السبت على هامش مؤتمر ميونيخ للأمن (رويترز)
يلدرم وبنس التقيا السبت على هامش مؤتمر ميونيخ للأمن (رويترز)

أكد رئيس الوزراء التركي بن علي يلدرم أن بلاده تفتح صفحة جديدة مع إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب بعد التوتر الذي شاب العلاقة بين أنقرة وواشنطن في أواخر عهد الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما.

وقال يلدرم اليوم الاثنين ردا على أسئلة الصحفيين في اليوم الختامي لمؤتمر الأمن العالمي في مدينة ميونيخ الألمانية إنه ناقش السبت مع مايك بنس نائب الرئيس الأميركي خلال لقاء على هامش المؤتمر قضايا عدة من بينها مكافحة تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا، وتسليم الداعية فتح الله غولن (المقيم في ولاية بنسلفانيا الأميركية).

وأضاف أن مكافحة تنظيم الدولة بسوريا يجب ألا يكون عبر دعم منظمات إرهابية، في إشارة إلى حزب الاتحاد الديمقراطي السوري وذراعه العسكرية وحدات حماية الشعب الكردية. وتحدث من جهة أخرى عن أن موقف الإدارة الأميركية الحالية متقدم على موقف الإدارة السابقة في ما يتعلق بتسليم غولن للسلطات التركية.

وكان رفض إدارة أوباما تسليم غولن، ودعمها للوحدات الكردية شمالي سوريا، من بين مسائل وترت العلاقة التركية الأميركية، وقالت قناة "أن تي في" الإخبارية التركية إن يلدرم أكد خلال لقائه نائب الرئيس الأميركي السبت في ميونيخ أن تركيا مستعدة لكل أشكال التعاون مع الولايات المتحدة في ما يخص قضية غولن، الذي تتهمه السلطات التركية بالضلوع في محاولة الانقلاب الفاشلة منتصف يوليو/تموز الماضي.

وأضافت أن بنس أكد خلال اللقاء أن إدارة ترمب تريد بداية جديدة للعلاقات التركية الأميركية، ونقلت عن نائب الرئيس الأميركي قوله إن بلاده تريد تعزيز العلاقات مع تركيا، وكان البيت الأبيض ذكر في بيان أن بنس أكد مجددا التزام الولايات المتحدة تجاه تركيا بوصفها شريكا لها داخل حلف شمال الأطلسي (الناتو).

وقبل اللقاء الذي جمع بنس بيلدرم زار رئيس وكالة المخابرات المركزية الأميركية مايك بومبيو أنقرة، بعد يومين من أول اتصال هاتفي بين الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ونظيره الأميركي دونالد ترمب، كما التقى رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة جوزيف دانفورد نظيره التركي خلوصي أكار في قاعدة إنجرليك في أضنة جنوبي تركيا.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو للجزيرة إن جولة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في دول خليجية جاءت بسبب التطورات المستجدة في المنطقة ولا سيما في سوريا والعراق واليمن.

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن هدف قواته العاملة ضمن "درع الفرات" في سوريا هو إقامة مناطق آمنة، وجدد رفضه اقتران الإرهاب بالإسلام وتوسيع الاستيطان في الضفة الغربية المحتلة.

استقبل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم الخميس، مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي أي) مايك بومبيو. وسبق اللقاء زيارة لبومبيو إلى مقر جهاز الاستخبارات التركية.

المزيد من الدبلوماسية
الأكثر قراءة