بدء محاكمة عسكريين متهمين بمحاولة اغتيال أردوغان

المتهمون نقلوا تحت إجراءات أمنية مشددة وسط مطالبة متظاهرين بإعدامهم (رويترز)
المتهمون نقلوا تحت إجراءات أمنية مشددة وسط مطالبة متظاهرين بإعدامهم (رويترز)

بدأت اليوم الاثنين في مدينة موغلا غربي تركيا الجلسة الأولى من محاكمة 44 عسكريا سابقا، بتهمة محاولة اغتيال رئيس الجمهورية رجب طيب أردوغان في 15 يوليو/تموز من العام الماضي بمدينة مرمريس التركية.

ويطالب مدعي عام الجمهورية في المدينة بالسجن المؤبد لـ37 من المعتقلين المتهمين بتهم عدة، منها محاولة الاغتيال وانتهاك الدستور، والانتماء لتنظيم مسلح محظور وقتل موظفين بالدولة.

وتُتهم وحدة من "قوات الصاعقة" بمحاولة اغتيال أردوغان، وهي المحاولة التي قتل فيها اثنان من الشرطة المكلفة بحماية رئيس الجمهورية.

ونقل المتهمون تحت إجراءات أمنية مشددة وسط مطالبة متظاهرين بإعدامهم، بينما طوقت المنطقة المحيطة بالمحكمة ونظمت فيها دوريات من قبل عشرات من قوات الأمن بما في ذلك رجال الشرطة والقوات الخاصة، واعتلى القناصة الأسطح القريبة.

وكان الرئيس أردوغان يمضي عطلة مع أسرته في منتجع مرمريس بمحافظة موغلا حين حصلت محاولة الانقلاب، واتهمت مجموعة من العسكريين الانقلابيين تستخدم مروحيات بمهاجمة الفندق الذي كان موجودا فيه.

وقال أردوغان في مقابلة مع شبكة "سي أن أن" بعد أيام من المحاولة الفاشلة "لو بقيت هناك عشر أو خمس عشرة دقيقة إضافية لكنت قتلت أو اعتقلت".

واتهمت السلطات التركية جماعة الخدمة التي يتزعمها المعارض التركي المقيم في الولايات المتحدة فتح الله غولن بالمسؤولية عن محاولة الانقلاب الفاشلة التي جرى على إثرها ملاحقات قضائية شملت توقيف أكثر من 43 ألف شخص في ظل حالة الطوارئ المعلنة.

وبدأت تركيا في ديسمبر/كانون الأول أولى محاكماتها الجنائية المتعلقة بمحاولة الانقلاب، ومن المتوقع أن يليها مزيد من المحاكمات.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

وافق البرلمان التركي مساء الثلاثاء على مقترح رئاسة الوزراء تمديد حالة الطوارئ في البلاد لمدة ثلاثة أشهر، وذلك للمرة الثالثة على التوالي منذ المحاولة الانقلابية الفاشلة في منتصف يوليو/تموز الماضي.

المزيد من دولي
الأكثر قراءة