ترمب يلوح بإجراءات في الكونغرس لتمرير تعييناته

ترمب (يسار) لدى إعلانه تعيين القاضي غورستش في المنصب الشاغر بالمحكمة العليا (رويترز)
ترمب (يسار) لدى إعلانه تعيين القاضي غورستش في المنصب الشاغر بالمحكمة العليا (رويترز)

حذر الرئيس الأميركي دونالد ترمب من عواقب عرقلة الكونغرس تعيين القاضي نيل غورستش في المحكمة العليا، الذي أثار موجة من الغضب. وتوعد ترمب بأنه سيوعز إلى زعيم الأغلبية بتغيير جميع القواعد من جذورها.

وكان قرار ترمب تعيين غورستش قد أثار ردود فعل غاضبة، حيث عبر أعضاء في الحزب الديمقراطي عن رفضهم للقرار، بينما نظم عشرات المحتجين وقفة أمام مقر المحكمة العليا رفضا للتعيين.

يشار إلى أن تعيين غورستش قوبل بارتياح واسع في أوساط الجمهوريين والمحافظين، ولا سيما أن هذا التعيين سيكرس هيمنة الجمهوريين على المحكمة المكونة من تسعة قضاة، أربعة منهم فقط يميلون إلى الديمقراطيين.

وتقول الخبيرة في شؤون المحكمة العليا أنيشا سينج إن القاضي غورستش يدعم وول ستريت ويقف ضد العمال ويعتنق أفكار ترمب ذاتها.

وتعد المحكمة العليا أعلى سلطة قضائية في البلاد، والصراع حولها ليس بعيدا عن الانقسام الحاد السائد حاليا في المجتمع الأميركي، خصوصا إزاء قضايا الهجرة والرعاية الصحية والسلاح والإجهاض والعدالة الجنائية وحماية البيئة وقضايا أخرى كثيرة للمحكمة قول الفصل والكلمة الأخيرة فيها.

وتلعب المحكمة العليا دورا محوريا في تحديد توجهات البلاد، ولذلك ستتواصل المعركة حولها مع سعي الديمقراطيين إلى عرقلة تعيين القاضي الجديد كما عرقل الجمهوريون سابقا تعيين قاض آخر للمنصب ذاته خلال فترة رئاسة باراك أوباما.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

اختار الرئيس الأميركي دونالد ترمب القاضي نيل غورسيش لشغل المقعد الشاغر بالمحكمة العليا التي تبت في أهم القضايا مثل قرارات الهجرة التي أصدرها مؤخرا. وبهذا الاختيار تترجح كفة المحافظين بالمحكمة.

وضع الرئيس الأميركي دونالد ترمب أمس الثلاثاء الخطوط العريضة لأمر تنفيذي يهدف إلى تعزيز أمن المعلومات على أجهزة وشبكات الحاسوب فيما يعرف بـاسم "الأمن السيبراني".

وصف الرئيس الإيراني حسن روحاني نظيره الأميركي دونالد ترمب بأنه سياسي مبتدئ في إطار تصعيد الانتقادات لقرار ترمب المتعلق بمنع مواطني سبع دول من بينها إيران من دخول الولايات المتحدة.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة