لافروف يهاجم الناتو ويدعو لعلاقات عملية مع واشنطن

Russian Minister of Foreign Affairs Sergei Lavrov speaks during the 53rd Munich Security Conference (MSC) in Munich, Germany, 18 February 2017. In their annual meeting, politicians and various experts and guests from around the world discuss issues surrounding global security from February 17 to 19.
سيرغي لافروف دعا لقيام نظام ما بعد الغرب (الأوروبية)

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف اليوم السبت إن بلاده ترغب في بناء علاقات براغماتية مع الولايات المتحدة تستند إلى الاحترام المتبادل، فيما حمل حلف شمال الأطلسي (ناتو) المسؤولية عن التوترات بأوروبا.

وأثناء كلمة له بمؤتمر الأمن في ميونيخ دعا لافروف إلى قيام نظام عالمي جديد سماه نظام "ما بعد الغرب".

وقال إن "على القادة المسؤولين أن يحددوا خيارهم، وآمل أن يكون هذا الخيار هو نظام عالمي ديمقراطي وعادل، وإذا أردتم أطلقوا عليه نظام ما بعد الغرب".

وفي ذات السياق، اعتبر وزير الخارجية الروسي أن حلف الناتو "مؤسسة للحرب الباردة"، وأن توسعه قاد إلى توترات لم يسبق لها مثيل في أوروبا خلال الثلاثين سنة الماضية.

من جهة ثانية، شدد لافروف على أنه لا توجد أدلة ملموسة تؤكد ضلوع روسيا في قرصنة الانتخابات التي تُجرى في الدول الأخرى بما في ذلك الولايات المتحدة. وقال إن بلاده لا ترغب في توريط مواطنيها في جرائم القرصنة الإلكترونية.

من جانبها، دعت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل إلى تعزيز التعاون مع موسكو في مجالي التجارة ومكافحة الإرهاب.

وأوضحت أنه لا توجد علاقة مستقرة وجيدة على نحو مستدام مع روسيا. ولكنها شددت على أنها لن تتوانى عن الترويج لبناء علاقة جيدة مع موسكو رغم وجهات النظر المختلفة في العديد من القضايا.

وقالت ميركل "ليس هناك أحب لدينا من أن نتمكن من مكافحة الإرهاب الإسلامي بصورة مشتركة مع روسيا، وأن نقيم علاقات تجارية مناسبة مجددا معها".

في المقابل، أشارت ميركل إلى توتر العلاقات مع موسكو بسبب الأزمة الأوكرانية وضم روسيا شبه جزيرة القرم. وأضافت أن "مبدأ سلامة الأراضي لا يمكننا التخلي عنه". 

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

US Secretary of State Rex Tillerson (R), Turkish Foreign Minister Mevlut Cavusoglu (2nd R) and other diplomats listen to German Foreign Minister Sigmar Gabriel (3rd L) speaking during a meeting on Syria at the World Conference Center in Bonn, western Germany, February 17, 2017. REUTERS/Brendan Smialowski/Pool

جددت الولايات المتحدة موقفها الرافض للتعاون العسكري مع روسيا، وربط وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون التعاون بتوقف موسكو عن اعتبار كل جماعات المعارضة السورية إرهابية.

Published On 17/2/2017
Police patrols in front of the 'Bayerischer Hof' hotel, the venue of the 53rd Munich Security Conference (MSC), in Munich, Germany, 17 February 2017. In their annual meeting, politicians, various experts and guests from around the world discuss issues surrounding global security from 17 to 19 February 2017.

تستضيف مدينة ميونيخ الألمانية أعمال مؤتمر ميونيخ للأمن والسياسات الدفاعية الذي يستمر ثلاثة أيام، ويهيمن على اجتماعاته هذا العام قلق أوروبي من مواقف الإدارة الأميركية الجديدة برئاسة دونالد ترمب.

Published On 17/2/2017
المزيد من حكومات
الأكثر قراءة