اعتقال مشتبه بها بمقتل الأخ الأكبر لزعيم كوريا الشمالية

صورة نشرتها الشرطة الماليزية للمرأة الإندونسية المشتبه فيها (رويترز)
صورة نشرتها الشرطة الماليزية للمرأة الإندونسية المشتبه فيها (رويترز)

قالت الشرطة الماليزية إنها اعتقلت اليوم الخميس امرأة ثانية يشتبه في ضلوعها باغتيال كيم جونغ نام، الأخ غير الشقيق للزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون الاثنين الماضي بمطار العاصمة كوالامبور.

وأكد المفتش العام للشرطة خالد أبو بكر إنه جرى اليوم اعتقال امرأة تحمل جواز سفر إندونيسيا باسم "ستي عائشة " وتبلغ من العمر 25 سنة، وقد تم التعرف عليها من خلال مقطع التقطته كاميرا مراقبة أمنية في المطار الذي قتل فيه كيم جونغ نام.

وكانت الشرطة الماليزية قد اعتقلت مساء الأربعاء امرأة تحمل جواز سفر فيتناميا تدعى "دوان ثي هوونغ" بمطار كوالامبور، وأعلنت أنها بصدد البحث عن عدد آخر من الأجانب يشتبه في صلتهم بالجريمة.

وفي وقت سابق الأربعاء، أكدت وكالة المخابرات الوطنية بكوريا الجنوبية أن كيم جونغ نام (الأخ غير الشقيق للزعيم الكوري الشمالي) قد اغتيل بواسطة مادة سامة.

ونقلت وسائل إعلام كورية جنوبية عن الوكالة قولها إن كيم تعرض للاغتيال أثناء توجهه إلى ماكاو للالتقاء بأسرته، مضيفة أن السلطات في كوريا الشمالية ظلت تجهز لعملية الاغتيال طيلة خمس سنوات، ونفت الوكالة معرفتها بما أثير حول طلب كيم من الحكومة في سول اللجوء.

كيم جونغ نام يقيم منذ سنوات بمنطقة ماكاو التابعة للصين (رويترز)

اغتيال سياسي
وأكدت سلطات سول أمس الأربعاء أن الرجل الذي اغتيل في ماليزيا هو كيم جونغ-نام الأخ غير الشقيق لزعيم كوريا الشمالية، مؤكدة بذلك صحة تقارير إعلامية أفادت بأنه تعرض لعملية اغتيال في مطار كوالالمبور.

ووفق قناة شوسون التلفزيونية الكورية الجنوبية فإن امرأتين مجهولتين استخدمتا حقنا مسممة لاغتيال الرجل البالغ 45 عاما أثناء وجوده في مطار كوالالمبور الاثنين، قبل أن تلوذا بالفرار في سيارة أجرة.

وكان كيم جونغ نام يعتبر وريثا للسلطة في بلده، لكنه خسر حظوة والده كيم جونغ إيل بعد محاولة فاشلة لدخول اليابان بجواز سفر مزور لزيارة متنزه "ديزني لاند" الترفيهي.

ومنذ ذلك الحين يقيم كيم جونغ نام خارج البلاد وبشكل خاص في منطقة ماكاو التابعة إداريا للصين، وقد تولى أخوه الأصغر كيم جونغ أون السلطة في كوريا الشمالية بعد رحيل والدهما في ديسمبر/كانون الأول 2011.

وكان كيم جونغ نام المعروف بتأييده للإصلاح في بلاده قال لصحيفة يابانية في وقت سابق إنه يعارض نقل السلطات ضمن العائلة. كما كان مقربا من زوج عمته جانغ سونغ-ثيك الذي كان يعتبر المسؤول الثاني بشكل غير رسمي والمرشد السياسي للزعيم الحالي، وقد أعدم عام 2013.

وسبق أن استهدف كيم جونغ نام سابقا، ففي أكتوبر/تشرين الأول 2012 قال مدعون عامون في كوريا الجنوبية إن معتقلا كوريا شماليا بتهمة التجسس أقر بضلوعه في مؤامرة لتدبير حادث سير مفتعل بهدف قتل كيم جونغ نام في الصين عام 2010.

المصدر : الجزيرة + وكالات