عـاجـل: مراسل الجزيرة: خلافات داخل قوى الحرية والتغيير في السودان تؤجل إعلان تشكيلة المجلس السيادي 48 ساعة

سول تؤكد اغتيال الأخ الأكبر لزعيم كوريا الشمالية بماليزيا

صورة لكيم جونغ نام في مطار العاصمة الصينية بكين (ويترز)
صورة لكيم جونغ نام في مطار العاصمة الصينية بكين (ويترز)

أعلنت كوريا الجنوبية أن الرجل الذي اغتيل في ماليزيا هو كيم جونغ-نام، الأخ غير الشقيق لزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ إيل، مؤكدة بذلك صحة تقارير إعلامية أفادت بأنه تعرض لعملية اغتيال في مطار كوالالمبور.

وقال المتحدث باسم وزارة شؤون التوحيد التي تهتم بشؤون العلاقات بين الكوريتين شونغ جون-هي "إن حكومتنا واثقة من أن الرجل الذي اغتيل هو كيم جونغ-نام".

وقبيل هذا التأكيد الرسمي، أعلن رئيس الوزراء الكوري الجنوبي هوانغ كيو-أهن اغتيال كيم جونغ-نام، معتبرا أنه "إذا تأكد ذلك فإنه يجسد وحشية النظام الحاكم في بيونغ يانغ وافتقاره إلى الإنسانية".

وأضاف هوانغ "نحن نأخذ هذه القضية على محمل الجد ونحن نبقي عيننا على الشمال"، مؤكدا أن حكومته على تعاون وثيق مع السلطات الماليزية من أجل جلاء ملابسات هذا الاغتيال الغامض.

وبحسب قناة شوسون التلفزيونية الكورية الجنوبية فإن امرأتين مجهولتين استخدمتا حقنا مسممة لاغتيال الرجل البالغ 45 عاما أثناء وجوده في مطار كوالالمبور الاثنين، قبل أن تلوذا بالفرار في سيارة أجرة.

من جهتها، أعلنت الشرطة الماليزية أنه جرى نقل رجل كوري مريض لم تعرف هويته من مطار كوالالمبور الدولي إلى المستشفى وقد توفي في الطريق.

وكانت مصادر في الحكومة الأميركية قد أكدت أمس الثلاثاء أنها تعتقد أن عملاء من كوريا الشمالية قتلوا كيم جونغ نام.

كيم جونغ نام قال في أحد تصريحاته إنه يعارض نقل السلطات ضمن العائلة الواحدة في بلاده (رويترز)

منفى اختياري
وكان كيم جونغ نام يعتبر وريثا للسلطة على رأس بلده، لكنه خسر حظوة والده كيم جونغ إيل بعد محاولة فاشلة لدخول اليابان بجواز سفر مزور لزيارة متنزه "ديزني لاند" الترفيهي.

ويقيم منذ ذلك الحين خارج البلاد وبشكل خاص في منطقة ماكاو الإدارية الخاصة الصينية، وتولى كيم جونغ أون الأخ الأصغر لكيم جونغ نام السلطة في كوريا الشمالية بعد رحيل والدهما في ديسمبر/كانون الأول2011.

وكان كيم جونغ نام المعروف بتأييده للإصلاح في كوريا الشمالية قال لصحيفة يابانية في وقت سابق إنه يعارض نقل السلطات ضمن العائلة في بلاده.

كما كان مقربا من زوج عمته جانغ سونغ-ثيك الذي كان يعتبر المسؤول الثاني في كوريا الشمالية بشكل غير رسمي والمرشد السياسي للزعيم الحالي، وقد أعدم جانغ سونغ-ثيك في العام 2013.

وسبق أن استهدف كيم جونغ نام سابقا، ففي أكتوبر/تشرين الأول 2012 قال مدعون عامون في كوريا الجنوبية إن معتقلا كوريا شماليا بتهمة التجسس أقر بضلوعه في مؤامرة لتدبير حادث سير مفتعل بهدف قتل كيم جونغ نام في الصين عام 2010.

المصدر : الفرنسية