وفاة أخي زعيم كوريا الشمالية وأنباء ترجح اغتياله

أنباء عن اغتيال الأخ غير الشقيق لزعيم كوريا الشمالية على تلفزيون كوريا الجنوبية (الأوروبية)
أنباء عن اغتيال الأخ غير الشقيق لزعيم كوريا الشمالية على تلفزيون كوريا الجنوبية (الأوروبية)

أكدت الشرطة الماليزية اليوم الثلاثاء وفاة كيم جونغ نام الأخ غير الشقيق لزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون، في حين أفادت تقارير إعلامية بأن وفاته ربما تكون بسبب عملية اغتيال.

وقال المسؤول في الشرطة الماليزية فاضل أحمد إن سبب الوفاة لم يُعرف بعد، وإنه سيجري تشريح الجثة. وقال لرويترز "حتى الآن لا يوجد مشتبه بهم لكننا بدأنا التحقيقات ونبحث في بضعة احتمالات قد تقود إلى قرائن".

وقالت الشرطة إن كيم جونغ نام (45 عاما) نقل -إثر شعوره بالإعياء في صالة الرحلات المنخفضة التكلفة في مطار كوالالمبور الدولي- إلى عيادة المطار، قبل أن يتقرر نقله إلى المستشفى، ولكنه توفي في سيارة الإسعاف في طريقه إلى مستشفى بوتراجايا.

من ناحية أخرى، أشارت قناة تشوسون الكورية الجنوبية الفضائية نقلا عن عدة مصادر في حكومة كوريا الجنوبية، إلى أن امرأتين يعتقد أنهما عميلتان سريتان من كوريا الشمالية قامتا بتسميم كيم في مطار بكوالالمبور.

وكان كيم جونغ نام المعروف بتأييده للإصلاح في كوريا الشمالية، قد قال سابقا لصحيفة يابانية إنه يعارض نقل السلطات ضمن العائلة في بلاده، كما قيل إنه كان مقربا من زوج عمته جانغ سونغ ثايك الذي كان ثاني أقوى رجل في كوريا الشمالية، قبل أن يعدمه زعيمها كيم جونغ أون عام 2013.

وكان كيم جونغ نام يعتبر وريثا للسلطة على رأس بلده، لكنه خسر حظوة والده كيم جونغ إيل بعد محاولة فاشلة لدخول اليابان بجواز سفر مزور لزيارة متنزه "ديزني لاند" الترفيهي، وأصبح يقيم منذ ذلك الحين خارج البلاد، وبشكل خاص في منطقة ماكاو الإدارية الخاصة الصينية.

المصدر : وكالات