عـاجـل: قوات المجلس الانتقالي المدعومة إماراتيا تحاصر معسكري القوات الخاصة بزنجبار والشرطة العسكرية في أبين باليمن

مظاهرة "كبيرة" اليوم ضد الحكومة في بوخارست

مظاهرات أمام مقر الحكومة في بوخارست أمس السبت (الأوروبية)
مظاهرات أمام مقر الحكومة في بوخارست أمس السبت (الأوروبية)

ينظم معارضو الحكومة في رومانيا مساء اليوم الأحد مظاهرة يصفها المنظمون بالكبيرة في العاصمة بوخارست ضد السلطات التي حاولت تخفيف قوانين لمكافحة الفساد، وواجهت احتجاجات منذ مطلع الشهر الجاري.

ويأتي هذا استمرارا لمظاهرات أخرى شهدتها عدة مدن على مدى الأسبوع الماضي للمطالبة باستقالة الحكومة رغم أنها تراجعت عن مرسوم يمهد للعفو عن متهمين بقضايا فساد بحجة التخفيف من اكتظاظ السجون.

فقد تجمع أكثر من ثلاثة آلاف شخص مساء أمس السبت أمام مقر الحكومة في ساحة النصر بالعاصمة على الرغم من تدني درجات الحرارة.

ويطالب المتظاهرون الذي كانوا يرددون هتافات من بينها "نقاوم ولن نرحل" برحيل الحكومة الحالية وبقيام الحزب الاشتراكي الديمقراطي -الذي فاز بالانتخابات الأخيرة التي جرت في ديسمبر/كانون الأول الماضي- بتشكيل فريق جديد.

وشهدت عدة مدن -منها كلوي وسيبيو وبراسوف وتيميسوارا- مظاهرات أيضا ضد الحكومة التي يتهمها المتظاهرون بالرغبة في كبح مكافحة الفساد بالبلاد.

وكان وزير العدل فلورين يورداش قد أعلن الخميس استقالته بعد مظاهرات احتجاج حاشدة غير مسبوقة منذ سقوط الحكم الشيوعي، وهو من معدّي مرسوم أقرته الحكومة ثم سحبته أمام ضخامة المظاهرات.

وفي نهاية يناير/كانون الثاني الماضي، أصدرت الحكومة مرسوما يمهد للعفو عن المتهمين في قضايا فساد بحجة التخفيف من اكتظاظ السجون، لكن المعارضين رأوا أن المرسوم يهدف لوقف الملاحقات ضد زعيم الحزب الاشتراكي الديمقراطي الحاكم ليفيو دراغينا ومسؤولين آخرين من الحزب نفسه.

وردا على هذه الخطوة، نزل مئات الآلاف من المتظاهرين إلى الشوارع في المدن الكبرى الأحد الماضي في مظاهرات تعد هي الأضخم منذ سقوط الحكم الشيوعي عام 1989.

وبعد سحب الحكومة المرسوم، تراجعت أعداد المشاركين في المظاهرات بشكل لافت، لكن الآلاف واصلوا الاحتشاد بالعاصمة مشددين على تمسكهم بمطلب إسقاط الحكومة.

المصدر : الفرنسية