توقيف محتجين ضد ترمب واعتقال مئات المهاجرين

شرطة نيويورك تعتقل أحد المحتجين ضد سياسات ترمب (رويترز)
شرطة نيويورك تعتقل أحد المحتجين ضد سياسات ترمب (رويترز)

أوقفت السطات الأميركية بنيويورك متظاهرين محتجين على سياسة الرئيس دونالد ترمب بشأن الهجرة، بينما اعتقل المئات من المهاجرين ضمن ما وصفها مسؤولون بالعملية الروتينية، وهو ما أثار انتقادات الديمقراطيين.

وشهدت مدينة نيويورك احتجاجات واسعة قادتها منظمات تناصر القضايا الإنسانية، ضد سياسة الهجرة التي يمارسها جهاز الشرطة، وعمليات توقيف المهاجرين غير النظاميين بقيادة إدارة "الهجرة والجمارك".

وتظاهر العديد من سكان المدينة في شارع واشنطن الواقع في حي "مانهاتن"، إلا أن الشرطة أقدمت على توقيف عدد منهم بدعوى عدم الإصغاء للتحذيرات والقيام بعصيان مدني في المنطقة.

وفي مينيسوتا خرجت مظاهرات للتضامن مع المهاجرين، ندد المشاركون فيها بسعي ترمب لحظر دخول رعايا بعض الدول الإسلامية.

وجاءت التطورات بعد إعلان الرئيس ترمب أنه يـبحث إصدار أمر تنفيذي جديد بشأن الهجرة، بعد تأييد محكمة في سان فرانسسيسكو استمرار تعليق تنفيذ قرره بحظر دخول اللاجئين والمهاجرين من سبع دول إسلامية.

اعتقالات
وكان مسؤولو الهجرة اعتقلوا في ولايات أميركية خلال الأسبوع الماضي مئات المهاجرين غير الحاملين لوثائق، ضمن ما وصفها المسؤولون بأنها عمليات روتينية لفرض تطبيق القانون، وقد جرى ترحيل عدد من المعتقلين، ما أثار حالة من الهلع في أوساط المهاجرين.

من جهتها، أكدت السفارة المكسيكية في الولايات المتحدة ارتفاع أعداد المعتقلين من رعاياها إلى نحو أربعين خلال اليومين الماضيين.

وعبر أعضاء من الحزب الديمقراطي في الكونغرس عن مخاوفهم من تداعيات حملة ترمب ضد المهاجرين الذين يقدر عددهم بـ11 مليون شخص.

فبينما قالت عضو الكونغرس نانيت دياز باراغان "من العار رؤية عناصر (أمن) يدخلون مساكن خاصة لأفراد ويثيرون فزع أسرهم"، أشارت السيناتورة عن كاليفورنيا ديان فينستاين إلى "إن التغيير في سياسة الرئيس ترمب يخون قيمنا".

المصدر : الجزيرة + وكالات