مؤتمر للحزب الديمقراطي الأميركي لتقييم الأداء

الحزب الديمقراطي يناقش فشله في الانتخابات الرئاسية الأميركية وفقدانه الأغلبية بمجلس النواب (الجزيرة-أرشيف)
الحزب الديمقراطي يناقش فشله في الانتخابات الرئاسية الأميركية وفقدانه الأغلبية بمجلس النواب (الجزيرة-أرشيف)

اختتم الحزب الديمقراطي الأميركي مؤتمرا عقد على مستوى نواب الحزب في الكونغرس وذلك لتقييم أداء الحزب خلال الفترة الماضية ووضع برنامج للفترة المقبلة.

وناقش المؤتمر تقريرا لتقييم أسباب خسارة الحزب للانتخابات الرئاسية والتشريعية الأخيرة، وتناقلت وسائل إعلام أنباء عن استمرار التباين داخل الحزب بين تيار المعتدلين الذين كانوا يدعمون هيلاري كلينتون وتيار يساري يدعم منافسها السابق في الانتخابات التمهيدية بيرني ساندرز.

وأجبر فوز دونالد ترمب بالرئاسة الديمقراطيين بمختلف مشاربهم على البحث عن أسباب الهزيمة، كما كشفت الهزيمة للديمقراطيين عن سوء تقديرهم لمواطن الضعف في حملة هيلاري كلينتون، وعن مواقع القوة لدى حملة منافسها ترمب.

ويبلغ عدد النواب الديمقراطيين حاليا في الكونغرس 242 مشرعا، في حين يبلغ عدد الجمهوريين أصحاب الأغلبية 293 نائبا.

ويسعى الحزب الديمقراطي إلى ترميم أوضاعه بعد خسارته في الانتخابات الرئاسية الأميركية، وسيطرة الجمهوريين على البيت الأبيض بالإضافة إلى مجلسي النواب والشيوخ ومناصب حكام الولايات.

ويقول نواب بالحزب ومحللون إن الحزب فشل عندما نظر إلى المجتمع الأميركي بشمولية، وظن أن الأقليات وقطاعات من البيض تشكل مجموعا يكفي لنجاحه في الانتخابات.

ويبدو الحزب الديمقراطي شبه منقسم مع وجود تيارات مختلفة داخله، منها من تعتقد أن مستقبل الحزب يكمن في خطاب ساندرز اليساري، بينما تصر أخرى على النهج التقليدي للحزب الذي يتمثل بكلينتون.

المصدر : الجزيرة