مقتل نائب أفغاني ومرافقيه بهجوم

جانب من إسعاف ضحايا التفجير الذي استهدف الأربعاء المحكمة العليا بكابل وخلف عشرين قتيلا (رويترز)
جانب من إسعاف ضحايا التفجير الذي استهدف الأربعاء المحكمة العليا بكابل وخلف عشرين قتيلا (رويترز)

قُتل أربعة أشخاص بينهم نائب في مجلس شورى ولاية باغلان شمالي أفغانستان في هجوم مسلح، في وقت بدأت فرق الأمن عملية تمشيط في المنطقة لإلقاء القبض على المهاجمين.

وأوضح المتحدث باسم مديرية أمن الولاية ذبيح الله شوجا أن مجهولين نفذوا هجوما مسلحا على سيارة النائب عالم جان مجاهد، مما أدى إلى مقتله وحفيده واثنين من مرافقيه.

يشار إلى أن مجاهد ينتمي للحزب الإسلامي بزعامة قلب الدين حكمتيار الذي وقع اتفاقية سلام مع حكومة كابل قبل أزيد من ثلاثة أشهر.

وشهدت أفغانستان في الأيام الأخيرة هجمات دامية أدت إلى سقوط عشرات القتلى والجرحى معظمهم من المدنيين.

وقد قتَل مسلحون مجهولون ستة من موظفي الصليب الأحمر الدولي في ولاية جوزجان شمالي أفغانستان أمس الأول الأربعاء.
 
وأوضح مصدر حكومي أن القتلى كانوا قد خطفوا في كمين بجوزجان، مشيرا إلى أن جميعهم من الأفغان.

ونفت حركة طالبان ضلوع مسلحيها في الحادث. وقالت إن مجموعة من قطاع الطرق هم من قتلوا موظفي الصليب الأحمر.

وفي الثلاثاء الماضي سقط عشرون قتيلا على الأقل وأصيب عشرات آخرون جراء انفجار قنبلة خارج المحكمة العليا في العاصمة الأفغانية كابل.

وأوضحت وزارة الداخلية أن معظم الضحايا موظفون في المحكمة الواقعة على مقربة من السفارة الأميركية في كابل.

المصدر : وكالة الأناضول