الكنيست يرفض التحقيق بضلوع فلسطينيين في الحرائق

جبارين يطلب والكنيست يرفض التحقيق في اتهام نتنياهو وحكومته لفلسطينيين بالضلوع في حرائق نوفمبر (الجزيرة)
جبارين يطلب والكنيست يرفض التحقيق في اتهام نتنياهو وحكومته لفلسطينيين بالضلوع في حرائق نوفمبر (الجزيرة)

رفض الكنيست الإسرائيلي طلبا قدّمه النائب العربي يوسف جبارين لتشكيل لجنة تحقيق برلمانية في اتهامات رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو ووزرائه للمواطنين الفلسطينيين بالضلوع في إضرام الحرائق التي اجتاحت إسرائيل في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وطالب جبارين -وهو نائب عن قائمة الأحزاب العربية- وزيرَ الأمن الداخلي جلعاد إردان بالاعتذار، لا سيما أن نتائج التحقيق لم تسفر عن تقديم أي لائحة اتهام ضد عشرات المعتقلين.

يذكر أن الحرائق اندلعت في 22 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي قرب القدس المحتلة، وتوسعت رقعتها بفعل الرياح الشرقية، ولم تتسبب حتى الآن في وفيات، في حين نقل العشرات إلى المستشفيات جراء استنشاقهم الدخان.

وقبل رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو عرضا بالمساعدة من مصر والأردن، وتوالت الاتهامات الإسرائيلية للفلسطينيين بالضلوع في إشعال النيران.

وقالت الشرطة الإسرائيلية إنها اعتقلت العشرات داخل الخط الأخضر للاشتباه في ضلوعهم بإشعال حرائق، وقال متحدث باسمها إن هؤلاء اعتقلوا أثناء قيامهم بإشعال النيران أو أثناء فرارهم من مناطق حرائق.

وكان نتنياهو قد قال إن بعض الحرائق متعمدة، ووصف مشعليها بأنهم إرهابيون. فيما قال وزير الأمن الداخلي جلعاد إردان إن "أقليات" تقف وراء الحرائق، ملمحا بذلك إلى الفلسطينيين، سواء من هم داخل الخط الأخضر أو من هم في الضفة الغربية.

وفي الإطار نفسه، قال وزير التعليم نفتالي بينيت إنه لا يمكن أن يكون يهود هم من أشعلوا الحرائق. وقال مراسل الجزيرة إن هناك حملة تحريض مستعرة على الفلسطينيين من قبل نتنياهو وعدد من وزرائه.

يذكر أن  تلك الحرائق هي الكبرى في البلاد رغم الحرائق التي وقعت في 2010 وأسفرت عن مقتل 44 شخصا، وتوصلت التحقيقات حينها إلى أن الإهمال كان هو السبب.

المصدر : الجزيرة