المجلس الأوروبي يدعو لمواجهة هيمنة ترمب

رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك يؤكد أن تفكك الاتحاد الأوروبي سيدفع دوله للاعتماد على القوى العظمى (رويترز)
رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك يؤكد أن تفكك الاتحاد الأوروبي سيدفع دوله للاعتماد على القوى العظمى (رويترز)

دعا رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك الأوروبيين إلى التآزر لتجنب هيمنة الرئيس الأميركي دونالد ترمب وروسيا والصين و"التطرف الإسلامي"، معتبرا إياهم جميعا تهديدات خارجية رئيسية تواجه أوروبا.

وطالب توسك الذي كان رئيسا لوزراء بولندا، باتخاذ خطوات حازمة وقوية تغيّر المشاعر الجمعية وتنعش الطموح للارتقاء بالاندماج الأوروبي إلى مستوى أعلى.

وفي رسالة لزعماء الدول الـ27 الأعضاء في الاتحاد الأوروبي قبل قمة يرأسها في مالطا الجمعة المقبلة لمناقشة مستقبل الاتحاد بعد خروج بريطانيا منه، قال توسك إن سياسات ترمب الأكثر نزوعا صوب الحماية التجارية تتيح للاتحاد فرصة، وإنه ينبغي له الآن عمل المزيد لإبرام اتفاقات للتجارة الحرة.

وأشار إلى أن الإعلانات المثيرة للقلق من الإدارة الأميركية الجديدة "تجعل مستقبلنا لا يمكن التكهن به إلى حد بعيد"، مضيفا أن "التغيير في واشنطن يضع الاتحاد الأوروبي في وضع صعب، حيث يبدو أن الإدارة الجديدة تثير الشكوك في 70 عاما الماضية من السياسة الخارجية الأميركية".

واعتبر المسؤول الأوروبي أن "تفكك الاتحاد الأوروبي لن يؤدي إلى استعادة دوله الأعضاء بعض السيادة الكاملة الوهمية، وإنما سيؤدي إلى اعتمادها الحقيقي والواقعي على القوى العظمى: الولايات المتحدة وروسيا والصين.. لا يمكننا أن ننعم بالاستقلال التام إلا معا".

وتعد تصريحات توسك من أقوى التعليقات الموجهة ضد الرئيس الأميركي دونالد ترمب منذ توليه السلطة قبل نحو 11 يوما، وتعكس شعورا متناميا في كثير من الدول الأوروبية بالحاجة للرد على تحركاته السياسية، لا سيما الحظر الذي فرضه قبل أيام على دخول اللاجئين والمسافرين من سبع دول ذات أغلبية مسلمة إلى الولايات المتحدة.

وكان ترمب قد عبّر عن دعمه لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، الأمر الذي أزعج عددا من زعماء الاتحاد.

وكانت المفوضية الأوروبية أعلنت في وقت سابق أنها ستعمل على تجنيب مواطنيها التعرض للتمييز بموجب قرارات الرئيس الأميركي دونالد ترمب حيال المهاجرين، في وقت وصفت فيه المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل هذه القرارات بغير المبررة.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

ساد قلق وشك في منتدى دافوس بسبب اشتداد الخطاب المعادي للعولمة في العالم، وهو الخطاب الذي يُعتقد بأنه أدى لانسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وانتخاب دونالد ترمب رئيسا للولايات المتحدة.

19/1/2017

يلتقي اليوم قادة سبع دول من جنوب الاتحاد الأوروبي في لشبونة لبحث منصة مشتركة من أجل إعادة إطلاق المشروع الأوروبي الذي يواجه تحديات خروج بريطانيا ووصول دونالد ترمب للسلطة بأميركا.

28/1/2017
المزيد من دولي
الأكثر قراءة