تيلرسون: الاعتراف لا يحدد المصير النهائي للقدس

تيلرسون قال إن الوضع النهائي للقدس والحدود ستحددهما المفاوضات (رويترز)
تيلرسون قال إن الوضع النهائي للقدس والحدود ستحددهما المفاوضات (رويترز)

قال وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون إن الاعتراف الأميركي بالقدس عاصمة لإسرائيل لا يرسم مصيرا نهائيا للمدينة، وإن الأمر سيترك للتفاوض بين الفلسطينيين والإسرائيليين، في حين قال وزير إسرائيلي إن صيغة الاعتراف تترك المجال لتقسيم المدينة، حسب تعبيره.

وأوضح وزير الخارجية الأميركي في مؤتمر صحفي في باريس اليوم الجمعة أن ترمب لم يشر في اعترافه "إلى أي وضع نهائي بالنسبة للقدس. كان واضحا للغاية أن الوضع النهائي بما في ذلك الحدود سيترك للتفاوض واتخاذ القرار بين الطرفين".

وقد اعترف ترمب بالقدس عاصمة لإسرائيل يوم الأربعاء الماضي وقال إن هذه الخطوة تأخرت كثيرا، وأعقب ذلك بقوله إن واشنطن لا تحدد موقفا من قضايا الوضع النهائي "التي تشمل حدود السيادة الإسرائيلية في القدس". وأعلن أيضا بدء إجراءات نقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس.

نقل السفارة
وقال تيلرسون اليوم إن "نقل السفارة لن يحدث هذا العام ولا العام المقبل على الأرجح، لكن الرئيس يريدنا أن نبدأ في عملية ملموسة عندما نكون قادرين على ذلك".

من جانب آخر، قال وزير شؤون القدس في الحكومة الإسرائيلية زئيف إلكين إن صيغة اعتراف ترمب توحي بأن هناك مجالا لسيطرة فلسطينية على جزء من المدينة في نهاية الأمر.

واعتبر الوزير الإسرائيلي أن عدم تطرق ترمب إلى الوصف الإسرائيلي التقليدي للقدس هو أمر مقصود. وأضاف "لقد أشار حتى إلى أن الحدود في القدس ستتحدد أيضا خلال المفاوضات، وهو ما يفترض خيار التقسيم".

المصدر : الجزيرة + وكالات