باكستان تنتفض وتدعو لجمعة غضب للقدس

لا تزال ردود الفعل الغاضبة تتوالى في باكستان رفضاً للقرار الذي أعلنه الرئيس الأميركي دونالد ترمب الأربعاء بالاعتراف بـ القدس عاصمة لإسرائيل، ونقل سفارة بلاده إلى المدينة المقدسة.

وخرج المئات في شوارع المدن المختلفة رفضاً للقرار فور صدوره، وتضامناً مع الشعب الفلسطيني، وقد شهد الخميس مظاهرات عارمة جابت شوارع معظم المدن الكبيرة بالعاصمة إسلام آباد، وفي مدن كراتشي وحيدر أباد بإقليم السند، ولاهور وراولبندي وفيصل آباد وملتان في إقليم البنجاب، وبيشاور في إقليم خيبر بختون خوا، وكويتا في إقليم بلوشستان.

وأصدر رئيس الوزراء شاهد خاقان عباسي بياناً أعرب فيه عن أسف بلاده الشديد لتجاهل الولايات المتحدة مناشدات جميع دول العالم من أجل عدم تغيير الوضع القانوني والتاريخي للقدس الشريف، وأعرب عن تحفظ باكستان على هذا القرار.

وخرج أنصار الجماعة الإسلامية في مظاهرات كبيرة في كراتشي ولاهور رافعين الأعلام الفلسطينية ولافتات تؤكد على هوية القدس العربية والإسلامية، في حين أصدر الجماعة بياناً شديد اللهجة هاجمت فيه القرار المتهور للرئيس ترمب ودعت إلى مظاهرات عارمة بعد صلاة الجمعة للتنديد بالقرار والدعوة إلى التراجع عنه.

المتظاهرون في راولبندي أحرقوا صور ترمب والعلم الأميركي (الجزيرة)

وصرح الناطق باسم الجماعة الإسلامية الشيخ عبد الغفار عزيز للجزيرة نت أن أمير الجماعة السناتور سراج الحق سيتقدم غداً بمشروع قرار إلى مجلس الشيوخ لرفض القرار الأميركي بالاعتراف بالقدس عاصمة لـ إسرائيل، وتقديم مشاريع قرارات مماثلة في البرلمانات الإقليمية من قبل ممثلي الجماعة.

وتظاهر أنصار مجلس دفاع باكستان وأنصار جماعة الدعوة في مدن مختلفة، وأحرقوا الأعلام الأميركية وصور ترمب، وأعلنوا تضامنهم مع الشعب الفلسطيني.

ووجه أمير جماعة الدعوة الشيخ حافظ سعيد تحذيراً شديد اللهجة للرئيس الأميركي قائلاً "لا تتخذ إجراءات تندم عليها أنت واليهود، فصداقتك معهم لن تجلب لك إلا الخراب والدمار. وإن قراراتك قد تؤدي إلى إشعال فتيل الحرب في الشرق الأوسط. فلن يجلس العالم الإسلامي والعربي مكتوف الأيدي ويشاهد هذه المهزلة".

ودعت مختلف الحركات والفعاليات الإسلامية والشعبية إلى الخروج في مظاهرات احتجاجية في جميع المدن الكبيرة والاعتصام بالساحات اليوم الجمعة، لحث الحكومة على لعب دورها في الدفاع عن القدس والمسجد الأقصى الذي يمثل أحد أهم مقدسات المسلمين.

المصدر : الجزيرة