القضاء الإسباني يطلق انفصاليين كتالونيين ويحتفظ بآخرين

متظاهرون يطالبون بإطلاق قادة إقليم كتالونيا الموقوفين (رويترز)
متظاهرون يطالبون بإطلاق قادة إقليم كتالونيا الموقوفين (رويترز)

قرر قاض إسباني الاثنين إبقاء أوريول جونكيراس نائب رئيس إقليم حكومة الكتالونية المقالة وثلاثة متهمين آخرين بمحاولة انفصال الإقليم في السجن والإفراج عن ستة آخرين بكفالة، حسبما أعلنت المحكمة في بيان.

وقالت المحكمة إن خونكيراس والمستشار السابق للشؤون الداخلية خواكين فورن ورئيسي المنظمتين الانفصاليتين "الجمعية الوطنية الكتالونية" خوردي سانشيز و"جمعية أومنيوم الثقافية" خوردي كوشارت سيبقون في السجن بسبب "خطر تكرار" ما قاموا به.

في المقابل، أفرجت المحكمة عن ستة موقوفين آخرين لقاء كفالة بلغت مئة ألف يورو لكل منهم.

وكان سجن القادة الانفصاليين أثار غضبا في كتالونيا حيث نظم المؤيدون للانفصال مسيرات وارتدوا أوشحة صفراء تضامنا معهم.

من جهته لجأ رئيس المنطقة المقال كارلس بودجيمونت وأربعة اعضاء آخرين في حكومته إلى بروكسل حيث يمثلون صباح الاثنين مجددا أمام القضاء البلجيكي الذي ينظر في مذكرات توقيف دولية بحقهم أصدرتها إسبانيا بعد إعلانهم استقلال المنطقة في نهاية أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وقال محامي رئيس إقليم كتالونيا المقال إن كارلس بودجديمون ووزراءه المطلوبين للقضاء الإسباني سيبقون في بلجيكا بعد الانتخابات المقررة في كتالونيا في 21 ديسمبر/كانون الأول الجاري، بسبب طعون ستقدم ضد تسليمهم للسلطات الإسبانية.

المصدر : وكالات