عواصف ثلجية وصقيع تهدد الاحتفالات بكندا وأميركا

ساحة تايمز سكوير بمنهاتن في نيويورك (رويترز)
ساحة تايمز سكوير بمنهاتن في نيويورك (رويترز)

ضربت عواصف ثلجية مناطق عدة غربي كندا، وأطبقت موجة صقيع على مدن بأميركا الشمالية، مما يهدد بإلغاء الاحتفالات في كثير من المناطق بالبلدين.

فقد انقطع التيار الكهربائي عن نحو 36 ألف منزل وشركة في كولومبيا البريطانية بسبب العواصف الثلجية، ويتوقع خبراء الطقس أن تشهد البلاد انخفاضا شديدا في درجات الحرارة.

وحذرت شركة "بي سي هايدرو" للكهرباء على تويتر من أن الظروف ما زالت خطيرة في المنطقة المنكوبة في جنوب غرب كولومبيا المعروفة باسم فريزر فالي بسبب انقطاع الكهرباء.

ودفعت موجة الصقيع التي بدأت قبل عيد الميلاد الحكومة الكندية إلى إصدار تحذيرات بشأن الطقس لأجزاء كثيرة في أنحاء البلاد من كولومبيا البريطانية في الغرب إلى كيبك في الشرق.

وحذرت الحكومة من البرد القارس في أنحاء كندا بما في ذلك مدن تورونتو ومونتريال وكالغاري وأوتاوا. وتوضح مثل هذه التحذيرات أن خبراء الأرصاد يتوقعون أن تنخفض درجة الحرارة لأقل من 30 درجة مئوية تحت الصفر لمدة ساعتين على الأقل.

وفي الولايات المتحدة تطبق موجة قطبية منذ الجمعة على مناطق واسعة، حيث سجلت درجات الحرارة معدلات تراجع قياسية، في حين حذر خبراء الطقس السكان من ممفيس وحتى مين من أنهم سيواجهون ليلة متجمدة عشية العام الجديد.

وامتدت الموجة جنوبا حتى مدينة تشارلستون في ولاية كارولينا الشمالية حيث تراكم الجليد على أبراج الكنائس التي تشتهر بها المدينة.

ويقول خبراء الأرصاد إن مئات الآلاف من المحتفلين الذين يقصدون ميدان تايمز في نيويورك ليلة العام الجديد مساء الأحد ربما يشهدون ثاني أشد الليالي برودة على الإطلاق.

ومن المتوقع أن تنخفض الحرارة إلى 12 درجة تحت الصفر في مانهاتن.

وفي ممفيس، وهي مكان للاحتفالات الموسيقية المعروفة في رأس السنة الجديدة، من المتوقع أن تنخفض الحرارة إلى 9.4 درجات تحت الصفر، وهي تقل بكثير عن المعتاد.

المصدر : وكالات