تعزيزات أمنية حول العالم لتأمين احتفالات العام الجديد

شرطة نيويورك كثفت إجراءاتها الأمنية في محيط التايمز سكوير (رويترز)
شرطة نيويورك كثفت إجراءاتها الأمنية في محيط التايمز سكوير (رويترز)

شددت العديد من الدول اليوم الأحد الإجراءات الأمنية حول الميادين والساحات العامة وأماكن الترفيه تحسبا لهجمات مسلحة قد تستهدف المحتفلين بحلول العام الجديد.

وأعلن عن تعزيز التواجد الأمني في دول عديدة، بينها تركيا والولايات المتحدة وروسيا والبرازيل وفرنسا وألمانيا وإسبانيا وأستراليا وبريطانيا.

ويمثل ضمان الأمن أهم مشاغل السلطات والأمن أمام خطر اقتحام مسلحين أماكن الاحتفالات أو تفجيرها كما حصل في مناسبات سابقة بنيس الفرنسية وبرشلونة الإسبانية وإسطنبول التركية.

وقالت الشرطة الأميركية إن الاحتفالات بالعام الجديد في ميدان تايمز سكوير بنيويورك ستشهد أقوى وجود أمني منذ أعوام.

وأفاد مسؤولون بأن جهاز الشرطة في نيويورك يقدم لضباطه تدريبا متخصصا على إحباط أي محاولة تفجير انتحارية خلال احتفالات ليلة رأس السنة، وسط توقع تدفق نحو مليوني شخص على تايمز سكوير.

من جانبها، قالت الشرطة البرازيلية إنها ستنشر 12 ألفا من عناصرها في عموم البلاد، لتعزيز الأمن خلال احتفالات العام الجديد.

وأوضحت أنها ستخصص نحو 1900 شرطي لتأمين شاطئ كوباكابانا الذي يشهد إقبالا جماهيريا كبيرا أثناء احتفالات العام الجديد.

ويتوقع توافد ثلاثة ملايين شخص إلى الشاطئ لمشاهدة الألعاب النارية والمشاركة في العد التنازلي لعام 2018.

وفي مدينة كولونيا الألمانية تمت تعبئة 1400 شرطي وتحسين إنارة الشوارع وتثبيت المزيد من كاميرات المراقبة.

جانب من تواجد الشرطة في المناطق المزدحمة بمحيط ويستمنستر في لندن (رويترز)

الشرطة والجيش
وقد أعلنت فرنسا عزمها نشر حوالي 140 ألف عنصر من الشرطة والدرك والجيش في أنحاء البلاد تحسبا لأي اعتداء.

ومن المتوقع تجمع مئات الآلاف على جادة الشانزليزيه لحضور عرض ضوئي وألعاب نارية فوق قوس النصر بالعاصمة باريس.

ولا تزال ذكرى رأس السنة 2017 المأساوية تلازم تركيا بعدما اقتحم رجل مسلح برشاش نادي "رينا" الشهير في إسطنبول وقتل 39 شخصا وأصاب 79 آخرين.

وقد أوقفت السلطات التركية صباح اليوم الأحد في مدينة إسطنبول عشرين شخصا -بينهم 15 أجنبيا- للاشتباه فيهم بالانتماء إلى تنظيم الدولة الإسلامية.

ونقلت وكالة الأناضول الرسمية عن مصادر أمنية أن فرق مكافحة الإرهاب في إسطنبول أطلقت حملة أمنية ضد مجموعة من الأشخاص يشتبه فيهم بالارتباط بقيادات تنظيم الدولة.

وفي أستراليا تلقت الشرطة تعزيزات في الكثير من المدن الكبرى ولا سيما سيدني، حيث جهزت عناصرها بأسلحة شبه أوتوماتيكية.

المصدر : الجزيرة + وكالات