أردوغان: أميركا تسخّر الديمقراطية حسب مصلحتها

أردوغان: كما يقول القدماء، الكبار تكون همومهم كبيرة فنحن لم ولن نقبل الذل أبدا (الجزيرة)
أردوغان: كما يقول القدماء، الكبار تكون همومهم كبيرة فنحن لم ولن نقبل الذل أبدا (الجزيرة)

تساءل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عن نوع الديمقراطية التي تنادي بها الولايات المتحدة، وقال إنها تستعمل هذا المصطلح حسب مصالحها. جاء تساؤله خلال كلمة ألقاها في مؤتمر حزبه بمدينة دوزجة.

وفي هذا السياق قال أردوغان "أميركا  تقول إنها ستوقف دعم الأمم المتحدة، أين إيمانكم بالديمقراطية، أنتم تتبنون الديمقراطية عندما تجري الرياح بما تشتهي سفنكم، ولكنكم تستغنون عنها عندما تسير الأمور بعكس رغباتكم".

وأوضح أردوغان أن تركيا كانت تدرك أحقية موقفها في الدفاع عن مدينة القدس الفلسطينية، وأنها نجحت في كفاحها من أجل نصرة المدينة المقدسة.

وفي 6 ديسمبر/كانون الأول الجاري، أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترمب الاعتراف بالقدس المحتلة عاصمة لإسرائيل، ونقل سفارة بلاده إليها مما أثار غضبا عربيا وإسلاميا وقلقا وتحذيرات دولية.

وردا على قرار ترمب، أقرت الجمعية العامة للأمم المتحدة في 21 من الشهر ذاته، بأغلبية ساحقة، قرارا تقدمت بمسودته كل من تركيا واليمن، يرفض الخطوة ويؤكد القرارات الأممية ذات الصلة.

وفيما يتعلق بالتهديدات التي تستهدف أمن وسلامة تركيا قال أردوغان "عندما نرى ضخامة التهديدات التي تحيط بنا، نقول إن هذا الأمر جميل، لأنه يدل على مدى خشيتهم منا، ولكن مهما كانت التهديدات كبيرة، فإننا لن نتخلى عن الكفاح ضدها".

وأردف قائلا "كلما تطورت تركيا زادت معها التهديدات التي تحيط بنا، وكما يقول القدماء، الكبار تكون همومهم كبيرة، فنحن لم ولن نقبل الذل أبدا".

المصدر : الجزيرة + وكالة الأناضول

حول هذه القصة

وصف الرئيس التركي السبت الولايات المتحدة بأنها دولة غير متحضرة، وشكك في ديمقراطيتها، وذلك على خلفية توجيه هيئة محلفين كبرى بأميركا اتهامات لحراس الرئيس التركي الشخصيين بالهجوم على متظاهرين.

قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس بختام القمة الإسلامية إن الفلسطينيين سيتوجهون لمجلس الأمن للمطالبة بعضوية أممية كاملة، كما أكد ونظيره التركي رجب طيب أردوغان أن أميركا لم تعد وسيطا للسلام.

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن واشنطن لم تكسر إرادة المجتمع الدولي بشأن قضية القدس بعد تصويت الجمعية العامة للأمم المتحدة بأغلبية ساحقة ضد المساس بوضع المدينة المحتلة.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة