الجيش الأميركي يقبل تجنيد المتحولين جنسيا

مظاهرة لأنصار المتحولين جنسيا في تايمز سكوير بنيويورك قبل ستة أشهر (رويترز)
مظاهرة لأنصار المتحولين جنسيا في تايمز سكوير بنيويورك قبل ستة أشهر (رويترز)

أعلنت وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) قبول انضمام المتحولين جنسيا للجيش الأميركي اعتبارا من بعد غد الاثنين بموجب أحكام صادرة من محكمتين اتحاديتين بعدما قررت إدارة الرئيس دونالد ترمب عدم الطعن على هذه الأحكام التي رفعت حظرا كان قد فرضه على تجنيد هذه الفئة.

وقالت المتحدثة باسم البنتاغون هيذر باب "بموجب حكم المحكمة تستعد وزارة الدفاع للبدء في قبول طلبات المتحولين جنسيا للالتحاق بالخدمة العسكرية اعتبارا من الأول من يناير/كانون الثاني المقبل، ويجب أن تنطبق جميع الشروط المطلوبة على المتقدمين بالطلبات".

من جهته اعتبر المحامي في جماعة الدفاع عن الشواذ والمتحولين جنسيا جينيفر ليفي أن قرار عدم الطعن "نبأ سار"، مضيفا "أرجو أن يكون معنى هذا أن الحكومة باتت ترى أن ما من سبيل لتبرير الحظر وأن هذا ليس في صالح الجيش ولا بلدنا".

وكانت محكمتان اتحاديتان، إحداهما في واشنطن والأخرى في فرجينيا، قد رفضتا الأسبوع الماضي طلب الإدارة الأميركية وقف العمل بالأوامر التي أصدرها قضاة محكمة أقل درجة والتي تطالب الجيش ببدء قبول المجندين المتحولين جنسيا في يناير/كانون الثاني المقبل.

وقال مسؤول في وزارة العدل إن الإدارة لن تطعن على هذه الأحكام، مضيفا أن وزارة الدفاع ستنشر دراسة مستقلة بشأن هذه الأمور في الأسابيع المقبلة. وبدلا من الطعن على هذا الحكم المؤقت قبل حدوث ذلك، قررت الإدارة انتظار دراسة وزارة الدفاع، وستواصل في الوقت ذاته الدفاع عن سلطة الرئيس القانونية أمام المحكمة الجزئية.

وفي سبتمبر/أيلول الماضي قالت وزارة الدفاع إنها شكلت لجنة من كبار المسؤولين لدراسة كيفية تطبيق أمر أصدره ترمب يحظر تجنيد المتحولين جنسيا بالجيش. وسيتعين على الوزارة تقديم خطة لترمب في موعد أقصاه 21 فبراير/شباط المقبل.

وقال محامو الجنود الحاليين المتحولين جنسيا ومحامون عن متحولين آخرين راغبين في الانضمام للجيش إنهم توقعوا أن تطعن الإدارة الأميركية على الأحكام أمام المحكمة العليا ذات الأغلبية المحافظة، وعبروا عن أملهم في ألا يحدث ذلك.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

يعتزم وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس الإعلان اليوم عن خطوات مؤقتة تجعل إجراءات طرد الشواذ جنسيا من الجيش أكثر صعوبة، وذلك نتيجة مراجعة استمرت 45 يوما لما يمكن أن تقوم به الوزارة في هذا الجانب.

ذكرت واشنطن تايمز أن الإحصاءات تشير إلى هبوط حاد في عدد الشواذ المسرّحين من الجيش مع استمرار الحروب في أفغانستان والعراق، رغم ما يردده الجيش الأميركي من أنه يطبق الحظر على الشواذ المعروفين بين الرتب العسكرية.

حثت الولايات المتحدة أوغندا على وقف مشروع قانون يجرم الشذوذ الجنسي، وقالت دبلوماسية أميركية إن إجازة هذا القانون ستشجع دولا أفريقية أخرى على القيام بخطوات مماثلة.

المزيد من تشريعات
الأكثر قراءة