ملاحقة رئيس الائتلاف الحكومي بإسرائيل بشبهة فساد

الشرطة حققت من بيتان بشبهة فساد مالي عندما كان نائبا لرئيس بلدية ريشون لتسيون(يديعوت أحرنوت)
الشرطة حققت من بيتان بشبهة فساد مالي عندما كان نائبا لرئيس بلدية ريشون لتسيون(يديعوت أحرنوت)
استدعت الشرطة الإسرائيلية اليوم رئيس الائتلاف الحكومي دافيد بيتان للتحقيق معه في شبهات فساد ومخالفات جنائية ارتكبها عندما كان نائبا لرئيس بلدية ريشون لتسيون بين عامي 2005 و2010. وبيتان من المقربين من رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو الذي يخضع بدوره للتحقيق في ملفات فساد.

وذكر موقع صحيفة يديعوت أحرونوت أن الشبهات ضد بيتان تتصل بعلاقات بعصابات إجرامية مقابل تلقي دعمهم لدفع ديون مستحقة عليه تقدر بالملايين، في حين يقول بيتان إنه دفع ديونه بنفسه بمساعدة من أسرته.

وشبهات الفساد التي تحوم حول رئيس الائتلاف الحكومي، التي باتت تعرف باسم الملف 1803 ضد بيتان، تتعلق بالفترة التي سبقت انتخابه رئيسا للائتلاف الحكومي.

اعتقالات
وفي القضية نفسها، اعتقلت الشرطة الإسرائيلية اليوم 17 شخصا، بينهم مسؤولون حكوميون وموظفون ببلدية ريشون لتسيون للاشتباه بوجود صلة بينهم وبين مجموعات إجرامية في البلاد.

وفي سياق متصل، تظاهر أمس السبت عشرون ألف إسرائيلي في مدينتي تل أبيب وبيتح تكفا احتجاجا على الفساد الحكومي، وعلى رئيس الوزراء الذي يخضع لتحقيقات جنائية في مزاعم استغلال منصبه. وهذه أكبر مظاهرة ضمن سلسلة احتجاجات أسبوعية ضد الفساد فجرتها مزاعم الفساد المثارة ضد نتنياهو، الذي ينفي ارتكابه أي مخالفات.

ويُشتبه بتورط نتنياهو، الذي تولى رئاسة الحكومة أربع فترات، في قضيتين: تنطوي الأولى على تلقي هدايا من رجال أعمال أثرياء، وتتضمن الثانية التفاوض على صفقة مع ناشر صحيفة للحصول على تغطية أفضل مقابل فرض قيود على صحيفة يومية منافسة.

وأثار احتجاج أمس السبت مشروع قانون من المتوقع أن يصدق الكنيست (البرلمان) عليه هذا الأسبوع، من شأنه منع الشرطة من نشر النتائج التي توصلت إليها في تحقيقين مع نتنياهو.

المصدر : وكالات,الصحافة الإسرائيلية