كيم جونغ يتفقد مصنعا لصواريخ عابرة للقارات

وسائل إعلام كورية شمالية نشرت صورا لكيم جونغ أون وهو يتفقد إحدى منشآت الصواريخ العابرة للقارات (الجزيرة)
وسائل إعلام كورية شمالية نشرت صورا لكيم جونغ أون وهو يتفقد إحدى منشآت الصواريخ العابرة للقارات (الجزيرة)
نشرت وسائل إعلام كورية شمالية صورا قالت إنها للزعيم الكوري كيم جونغ أون يتفقد إحدى المنشآت الخاصة بصناعة مركبات صواريخ عابرة للقارات.

من جهة ثانية، نددت كوريا الشمالية بالمناورات العسكرية المشتركة المقرر أن تنطلق غدا الاثنين بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة.

وحذرت بيونغ يانغ مما وصفتها بممارسات أميركية تجر المنطقة إلى حرب نووية شاملة، وكانت كوريا الجنوبية قد أعلنت عن تدريبات عسكرية بمشاركة نحو 12 ألف جندي أميركي في الفترة من 4 وحتى 8 ديسمبر/كانون الأول الجاري. 

وأفاد مصدر بوزارة الدفاع في كوريا الجنوبية بأن 12 طائرة شبح أميركية من طرازي أف 22 وأف 35 وصلت البلاد للمشاركة في التدريبات.

وتعتزم الدولتان الحليفتان بدء تدريبات يطلق عليها اسم "فيجيلانت أيس 18" وتستمر خمسة أيام.

ويأتي التدريب المشترك بعد أيام من إطلاق كوريا الشمالية صاروخا بالستيا جديدا عابرا للقارات أجج التوتر في المنطقة.

وستشمل هذه التدريبات أكثر من 230 طائرة حربية من الجانبين، بما في ذلك طائرات متمركزة في الخارج وتشمل ست طائرات من طراز أف 22 رابتورز وست طائرات من طراز أف 35، إلى جانب نحو 12 ألف عسكري.

وأشارت وكالة يونهاب الكورية الجنوبية للأنباء إلى أن الولايات المتحدة لم يعهد عنها أن نشرت مثل هذه الطائرات المتطورة في البلاد.

كما ستقوم الولايات المتحدة بحشد ست طائرات للحرب الإلكترونية من طراز "غرولر آي أي 18- جي" وعشرات الطائرات المقاتلة من طرازي أف 15 سي، وأف 16

وفي سياق ذي صلة، قال عضوان في الكونغرس إن الوكالة الأميركية المسؤولة عن حماية البلاد من الهجمات الصاروخية تستطلع مناطق في الساحل الغربي لنشر أنظمة دفاع مضادة للصواريخ، وذلك في ظل استمرار كوريا الشمالية بتجاربها الصاروخية.

ونقلت رويترز عن العضوين في الكونغرس أن أنظمة الصواريخ قد تشمل منظومة "ثاد" المضادة للصواريخ البالستية والمماثلة لتلك المنشورة في كوريا الجنوبية بهدف الحماية من أي هجوم محتمل تشنه كوريا الشمالية.

المصدر : الجزيرة + وكالات