عـاجـل: الجيش الإسرائيلي: قصفنا أهدافا لحركة حماس في غزة ردا على إطلاق 3 صواريخ من القطاع

ترمب يعدل روايته عن سبب إقالة فلين

ترمب زعم أن مايكل فلين (يمين) كذب على مايك بنس (يسار) بشأن اتصالاته بالروس (رويترز)
ترمب زعم أن مايكل فلين (يمين) كذب على مايك بنس (يسار) بشأن اتصالاته بالروس (رويترز)

عمد الرئيس الأميركي دونالد ترمب إلى تغيير روايته عن سبب إقالته مايكل فلين، مستشاره السابق للأمن القومي، وزعم أنه كان على علم حينها بأن فلين كذب على مكتب التحقيقات الاتحادي (إف بي آي) ونائب الرئيس مايك بنس بشأن اتصالاته بالروس إبان الفترة الانتقالية التي أعقبت انتخابات الرئاسة العام الماضي.

واعتبرت وكالة أسوشيتد برس الأميركية أن تلك الرواية تمثل تراجعا عن تفسيرات ترمب الأولى التي برر فيها إقالته فلين بسبب ما قال إنه لم يكن واضحا مع بنس بشأن تلك الاتصالات.

ويُعد الكذب على إف بي آي جريمة، وهو ذنب أقر به فلين نفسه الجمعة، حيث وافق على التعاون مع روبرت مولر، المحقق الخاص بشأن التدخل الروسي المزعوم في انتخابات الرئاسة الأميركية الأخيرة.

وغرّد ترمب على حسابه بموقع تويتر قائلا "اضطررت لإقالة فلين لأنه كذب على نائب الرئيس وإف بي آي، وأقر بأنه مذنب لإدلائه بتلك الأكاذيب، إنه لمن العار أن تصرفاته إبان الفترة الانتقالية كانت مشروعة، لم يكن هناك ما يُخفى".

وعلّقت أسوشيتد برس بالقول ليس من الواضح كيف تسنى لترمب أن يعلم كذب فلين وهو لم تصله معلومات بخصوص الاتصالات الروسية كما ظل يزعم في دفاعه عن نفسه.

إلى ذلك، أفادت صحيفتان أميركيتان بأن روبرت مولر أقال محققا كبيرا في إف بي آي من فريقه لأنه عبر عن آراء مناهضة للرئيس دونالد ترمب في رسائل نصية بعث بها لأحد زملائه.

وكشفت صحيفتا نيويورك تايمز وواشنطن بوست عن أن المحقق المعني يُدعى بيتر ستروك.

ونقلت الصحيفتان عن عدد من المصادر المطلعة على الأمر قولها إن ستروك نُقل إلى قسم الموارد البشرية في المكتب، بعدما بدأ المفتش العام لوزارة العدل فحص الرسائل النصية.

وذكرت صحيفة واشنطن بوست أن ستروك تبادل خلال فترة الحملات الانتخابية الرئاسية رسائل نصية مع زميل له في المكتب تحط من قدر ترمب المرشح الجمهوري آنذاك، وتفضل عليه المرشحة الديمقراطية السابقة هيلاري كلينتون.

ويتحرى مولر، وهو رئيس سابق لمكتب التحقيقات الاتحادي، تواطؤاً محتملا بين حملة ترمب الانتخابية وروسيا التي تقول ثلاث وكالات مخابرات أميركية إنها نفذت عملية للتأثير في الانتخابات لصالح المرشح الجمهوري، وعلى حساب خصمه مرشحة الحزب الديمقراطي.

المصدر : أسوشيتد برس,رويترز