تركيا تشدد الأمن قبل رأس السنة

السلطات قررت نشر أعداد مضاعفة من عناصر الأمن في إسطنبول ليلة رأس السنة (رويترز)
السلطات قررت نشر أعداد مضاعفة من عناصر الأمن في إسطنبول ليلة رأس السنة (رويترز)

شددت السلطات التركية الإجراءات الأمنية في مدينة إسطنبول قبل ليلة رأس السنة الميلادية، واعتقلت 120 شخصا في أنحاء البلاد للاشتباه في صلتهم بتنظيم الدولة الإسلامية، وذلك بعد عام من مقتل 39 شخصا في ملهى ليلي بإسطنبول.

وقال مسؤولون إن تركيا ستضاعف عدد أفراد الشرطة في إسطنبول وتحظر الاحتفالات العامة في أحياء رئيسية في ليلة رأس السنة لأسباب أمنية.

وصرح والي إسطنبول واصب شاهين للصحفيين اليوم الخميس إن 37 ألفا من أفراد الشرطة وأربعة آلاف من قوات الدرك سيكونون في الخدمة ليلة رأس السنة، أي أكثر من مثلي العدد الذي ينتشر يوميا.

وأضاف "ستكون كل فرقنا فعليا في الخدمة. سنتخذ كل الإجراءات الممكنة في إسطنبول حتى يتسنى لمواطنينا الاحتفال بالعام الجديد في سلام".

وذكر مسؤولون ووسائل إعلام أن السلطات حظرت أو ألغت احتفالات عامة بالعام الجديد في أحياء باي أوغلو وشيشلي وبشكتاش وسط إسطنبول لأسباب أمنية.

في الوقت نفسه، قالت وكالة الأناضول للأنباء إن شرطة مكافحة الإرهاب دهمت منازل في 12 ولاية في أنحاء تركيا واعتقلت عشرات الأشخاص للاشتباه بأن لهم صلة بتنظيم الدولة الإسلامية، بينهم أجانب.

من ناحية أخرى، نصحت السفارة الإيرانية في أنقرة المواطنين الإيرانيين بألا يسافروا إلى تركيا خلال عطلة رأس السنة وذلك لأسباب أمنية، كما دعت إلى تجنب الأماكن العامة هناك.

وأشارت السفارة إلى أن تحذيرها ينطلق من قرار الأجهزة الأمنية التركية بتشديد الإجراءات الأمنية في رأس السنة، إضافة إلى أن السلطات التركية لا تزال تفرض حالة طوارئ في البلاد.

وكان مسلح قد هاجم ملهى "رينا" الليلي في إسطنبول في 31 ديسمبر/كانون الأول 2016 وقتل 39 شخصا من جنسيات عدة.

المصدر : الجزيرة + وكالات