واشنطن تقلص مساهماتها الأممية بـ285 مليون دولار

هيلي تعهدت في وقت سابق بتقليص الدعم الأميركي للأمم المتحدة ردا على رفض العالم قرار ترمب بشأن القدس (رويترز)
هيلي تعهدت في وقت سابق بتقليص الدعم الأميركي للأمم المتحدة ردا على رفض العالم قرار ترمب بشأن القدس (رويترز)

قالت البعثة الأميركية لدى الأمم المتحدة إن إدارة الرئيس دونالد ترمب وافقت على تقليص المساهمة الإجمالية للبلاد في موازنة المنظمة الدولية للعام المقبل بنحو 285 مليون دولار.

وقرر البيت الأبيض تقليص حجم البعثة ووظائف الدعم الأميركية في المنظمة الدولية بهدف "تعزيز الأولويات الأميركية حول العالم".

وبررت البعثة هذه الخطوة "بعدم كفاءة الأمم المتحدة ومصاريفها الكبيرة المعروفة"، وتعهدت بعدم السماح بما سمته استغلال كرم الشعب الأميركي.

وكانت واشنطن هددت باتخاذ هذا الإجراء قبيل تصويت الجمعية العامة للأمم المتحدة الخميس الماضي بأغلبية ساحقة لصالح قرار يطالب برفض قرار ترمب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وجاء تصويت الجمعية العامة بعد يومين من استخدام الولايات المتحدة حق النقض الفيتو لإجهاض مشروع في مجلس الأمن يطالب بإلغاء قرار ترمب بشأن القدس.

وقالت المندوبة الأميركية لدى الأمم المتحدة نكي هيلي إن الولايات المتحدة "مطالبة بدفع ثمن "امتياز عدم احترامها" في الأمم المتحدة.

وأضافت في خطابها أمام الجمعية العامة "سنكون صادقين معكم، عندما نقدم مساهمات سخية للأمم المتحدة يكون لدينا أيضا توقع مشروع بأن يتم احترام حسن نوايانا".

واعتبرت هيلي أن الإشارة بشكل خاص إلى الولايات المتحدة بسبب قرارها بشأن القدس أمر مهين، و"نحن مطالبون بدفع المزيد من أجل هذا الامتياز المشكوك فيه".

وقالت إنه إذا كانت الأموال الأميركية "تنفق بشكل سيئ" فإن الولايات المتحدة ملزمة بإنفاق مواردها بطرق أكثر إثمارا.

المصدر : الجزيرة,الألمانية