إيطاليا تعتزم نقل بعض قواتها من العراق إلى النيجر

رئيس الوزراء الإيطالي باولو جنتيلوني لم يحدد بعد عدد القوات التي سيقترح نقلها إلى النيجر لمحاربة تهريب البشر (رويترز)
رئيس الوزراء الإيطالي باولو جنتيلوني لم يحدد بعد عدد القوات التي سيقترح نقلها إلى النيجر لمحاربة تهريب البشر (رويترز)

أعلن رئيس الوزراء الإيطالي باولو جنتيلوني أمس الأحد أنه سيقدم مقترحا للبرلمان يقضي بنقل عدد من القوات الإيطالية العاملة في العراق إلى النيجر بدءا من هذا الموسم.

وأوضح جنتيلوني أن هذا المقترح يهدف إلى المساعدة في محاربة جريمتي الإرهاب وتهريب البشر. ويبلغ مجمل عدد أفراد القوات الإيطالية العاملة في العراق 1400 جندي.

وقال جنتيلوني "يجب علينا أن نواصل العمل ونركز اهتمامنا وطاقتنا على مخاطر تهريب البشر والإرهاب التي تجمعت في السنوات الماضية في منطقة الساحل الأفريقي".

وأضاف من على متن السفينة الإيطالية "إتنا" التي تستخدم في العملية "صوفيا" لمكافحة تهريب البشر في البحر المتوسط "لهذا السبب فإن عددا من قواتنا العاملة في العراق سيتم نقلها إلى النيجر في الأشهر المقبلة، وستقدم الحكومة هذا الاقتراح للبرلمان".

وتابع رئيس الوزراء الإيطالي "سيتم نقل بعض قواتنا المنتشرة في العراق إلى النيجر خلال الشهور القادمة، هذا هو الاقتراح الذي ستقدمه الحكومة إلى البرلمان".

وبينما لم يحدد جنتيلوني عدد القوات التي قد يتم إرسالها للنيجر قالت صحيفة الفاتو كوتيديانو أمس الأحد إن الوحدة ستتألف من 470 فردا على الأقل في إطار التزام قطع للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

ومن المتوقع حل البرلمان الإيطالي رسميا نهاية هذا العام قبيل الانتخابات المقررة في مارس/آذار المقبل، لكنه سيواصل عقد جلساته ويمكنه أن يوافق على طلب جنتيلوني نقل القوات للنيجر.

يذكر أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون كان أخذ على عاتقه حشد الدعم لقوة من غرب أفريقيا تؤيدها فرنسا، وتضم قوات من مالي وموريتانيا والنيجر وبوركينا فاسو وتشاد تشكلت في أكتوبر/تشرين الأول الماضي لمواجهة المسلحين الإسلاميين.

وقد عقد ماكرون لأجل ذلك قمة في فرنسا يوم 13 ديسمبر/كانون الأول الجاري حضرها زعماء ووزراء من أربع دول، هي ألمانيا وإيطاليا والسعودية والإمارات بالإضافة إلى فرنسا.

المصدر : الجزيرة + وكالات