مقتل مئة وفقد العشرات بعاصفة فلبينية

فرق الإنقاذ واصلت عملياتها لإجلاء العالقين في المدن والبلدات الساحلية (رويترز)
فرق الإنقاذ واصلت عملياتها لإجلاء العالقين في المدن والبلدات الساحلية (رويترز)
لقي أكثر من 100 شخص حتفهم وفُقد العشرات جراء اجتياح عاصفة مدارية وسط الفلبين وتسببت في سيول وانهيارات طينية، مما أدى لانقطاع الكهرباء والاتصالات عن المناطق المتضررة. 

وأوضح مسؤولون أن كل الضحايا سقطوا في بلدات متفرقة بجزيرة ميندناو الرئيسية جنوبي الفلبين، في وقت تضررت ثلاثة أقاليم أخرى من العاصفة.

وأفادت تقارير تلقتها الشرطة بأن 64 شخصا لا يزالون في عداد المفقودين بسبب السيول والانهيارات الطينية.

ويبحث عمال الطوارئ وجنود الجيش والشرطة عن ناجين ويعملون على إزالة الأنقاض وإعادة الكهرباء والاتصالات.

وذكر المسؤول في هيئة مكافحة الكوارث مانويل لويس أوتشوتورينا أن الكثير من السكان تجاهلوا نصائح بمغادرة المناطق الساحلية وضفاف الأنهار، وأن السيول جرفت الكثير من الأشخاص إلى البحر مع ارتفاع منسوب المياه بسرعة بسبب المد المرتفع.

وأضاف أوتشوتورينا "لم يستجيبوا قط للتحذيرات. اعتقدوا أنها عاصفة ضعيفة لكنها جلبت المزيد من الأمطار".

وعلى بعد مئات الكيلومترات باتجاه الشرق، عكف الجيش وعمال الطوارئ على تحري صحة تقارير عن دفن قرية كاملة بسبب انهيار طيني في بلدة توبود بإقليم لاناو ديل نورتي. 

وقال المسؤول المحلي ريان كابس إن خطوط الكهرباء والاتصال انقطعت بالمنطقة، مما يعقّد جهود الإنقاذ.

وفي وقت سابق، أوضح مكتب الأرصاد الجوية أن العاصفة استجمعت قواها فوق بحر سولو ووصلت سرعة رياحها إلى 80 كيلومترا في الساعة، وأنها تتحرك غربا بسرعة 20 كلم/س، وأضاف أنها ستنقشع عن سماء الفلبين بحلول يوم الاثنين.

يشار إلى أن الفلبين تتعرض لنحو 20 إعصارا سنويا. ولقي 46 شخصا حتفهم الأسبوع الماضي عندما اجتاح إعصار وسط البلاد.

وفي عام 2013 تسبب الإعصار القوي "هايان" في مقتل نحو 8 آلاف شخص وتشريد 200 ألف أسرة في الفلبين.

المصدر : الجزيرة + رويترز