أردوغان: أميركا فشلت في كسر الإرادة الدولية

أردوغان قال إن دولا لا يتعدى سكانها بضعة آلاف صوّتت ضد مشروع القرار العربي الإسلامي بالجمعية العامة (الأناضول)
أردوغان قال إن دولا لا يتعدى سكانها بضعة آلاف صوّتت ضد مشروع القرار العربي الإسلامي بالجمعية العامة (الأناضول)

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم السبت إن الولايات المتحدة لم تتمكن من كسر إرادة المجتمع الدولي بشأن قضية القدس بعد تصويت الجمعية العامة للأمم المتحدة بأغلبية ساحقة ضد المساس بوضع المدينة المقدسة المحتلة.

وأضاف أردوغان -في كلمة أمام مؤتمر حزبه بمدينة هكاري جنوب (شرق) أن واشنطن تمكنت فقط من شراء إرادات دول مغمورة ولم تتمكن من شراء إرادة باقي دول العالم بتهديداتها بقطع المساعدات المالية عنها إذا ما صوتت ضد قرارها بشأن القدس، في إشارة إلى قرار الرئيس دونالد ترمب اعتبار القدس المحتلة عاصمة لإسرائيل ونقل سفارة بلاده إليها من تل أبيب.

وتابع "هددت الولايات المتحدة الدول بقطع دولاراتها عنها إذا ما صوتت ضد قرارها بشأن القدس، ولكن من دعم الولايات المتحدة بالتصويت؟ دول يسمع اسمها لأول مرة ولا يتجاوز عدد سكانها بضعة آلاف، لماذا؟ لأن الدولارات الأميركية تمكنت فقط من بسط نفوذها في تلك البلدان التي كان عددها فقط ثمانية. أما الدول الـ 128 فقد قالت لأميركا بشكل واضح: لا يمكنك شراء إراداتنا بدولاراتك وقوتك، لا يمكن لقوتك أن تكسر إراداتنا".

وكان أردوغان ومسؤولون أتراك آخرون انتقدوا بشدة تهديد الرئيس الأميركي وسفيرة واشنطن لدى الأمم المتحدة نيكي هيلي بقطع المساعدات عن الدول التي تُصوّت مع مشروع القرار الذي تقدمت به اليمن نيابة عن المجموعة العربية، وتركيا نيابة عن منظمة التعاون الإسلامي.

 

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أعلن رئيس المكتب السياسي لحماس إسماعيل هنية أن هناك معلومات عن توجه واشنطن للاعتراف بيهودية إسرائيل وضم المستوطنات للقدس وشطب حق العودة، ودعا للإعلان عن انتهاء اتفاقية أوسلو وتفجير الانتفاضة.

جدد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون رفض بلاده قرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب بشأن وضع القدس، في حين قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس إن هذا القرار أفقد واشنطن صفة الوسيط النزيه.

المزيد من الدولة الفلسطينية
الأكثر قراءة