مجلس الأمن يتبنى عقوبات جديدة ضد بيونغ يانغ

مشروع القرار الأميركي بمجلس الأمن دعا لترحيل العمال الكوريين الشماليين من الدول التي يعملون فيها (غيتي-أرشيف)
مشروع القرار الأميركي بمجلس الأمن دعا لترحيل العمال الكوريين الشماليين من الدول التي يعملون فيها (غيتي-أرشيف)

تبنى مجلس الأمن الدولي بالإجماع  الجمعة مشروع قرار أعدته الولايات المتحدة يتضمن تشديد العقوبات المفروضة أصلا على كوريا الشمالية.

ويمنع القرار بيونغ يانغ من تصدير المعدات الصناعية والمعادن الثمينة والخشب والسفن، كما يمنع الدول من توريد 90% من المنتجات النفطية المكررة إليها. وطالب القرار بترحيل العمال الكوريين الشماليين من الدول التي يعملون فيها.

ومن شأن هذا القرار الذي دعمته الصين أن يحد من المخزون النفطي الحيوي لبرنامج بيونغ يانغ الصاروخي والنووي.

وكان دبلوماسيون في الأمم المتحدة قالوا إن النص الأميركي يشير إلى استئناف المحادثات السداسية بشأن برنامج بيونغ يانغ النووي، التي انهارت عام 2008.

وقد خاضت الولايات المتحدة مفاوضات مع الصين وروسيا لمدة شهر ت لأجل إقرار الرزمة ما قبل الأخيرة من العقوبات في الخامس من أغسطس/آب الماضي. لكن أسبوعا واحدا كان كافيا لتبني الحزمة الأخيرة في 11 سبتمبر/أيلول.

وكانت كوريا الشمالية أطلقت في 29 نوفمبر/تشرين الثاني صاروخا باليستيا عابرا للقارات، قالت بيونغ يانغ إنه حلّق حتى ارتفاع 4475 كلم قبل أن يسقط على بعد 950 كلم شرق موقع الإطلاق.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

رحبت موسكو بمبادرة الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش بشأن إنشاء قنوات وساطة للحوار بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية، وأكدت أنه يتعين على البلدين بدء حوار.

في حين تتطلع طوكيو والبلدات والمدن بمختلف أنحاء اليابان، إلى عام 2018، فإنها تزيل الغبار عن البنية الأساسية المهملة طويلا لمنظومة الدفاع المدني وإجراءات التحوط في مواجهة أي هجوم نووي.

حثت اليابان وكوريا الجنوبية الصين على بذل المزيد من الضغوط على كوريا الشمالية لإنهاء برامجها النووية والبالستية، كما أقرت اليابان توسيع منظومتها الدفاعية ردا على التهديد المتمثل بصواريخ كوريا الشمالية.

المزيد من دولي
الأكثر قراءة