بوجديمون بعد الانتخابات: انتصرت جمهورية كتالونيا

بوجديمون أعلن من منفاه الاختياري في بروكسل فوز الانفصاليين بانتخابات كتالونيا (غيتي)
بوجديمون أعلن من منفاه الاختياري في بروكسل فوز الانفصاليين بانتخابات كتالونيا (غيتي)

قال زعيم إقليم كتالونيا المعزول كارلس بوجديمون إن "جمهورية كتالونيا" انتصرت على الدولة الإسبانية بعدما أظهرت نتائج الانتخابات البرلمانية في الإقليم فوز الأحزاب الانفصالية الثلاثة بالأغلبية المطلقة، في اقتراع شهد مشاركة قياسية.

وأظهرت نتائج فرز أكثر من 90% من أصوات الناخبين أن القوائم الانفصالية الثلاث ستحصل على ما مجموعه 70 مقعدا من أصل 135 يتألف منها برلمان الإقليم، أي أكثر بمقعدين من الأغلبية المطلقة، في حين أن حزب "سيودادانوس" المناهض لاستقلال الإقليم سيتصدر الانتخابات بحصوله على 36 مقعدا.

ويفترض أن تسمح هذه النتائج لكارلس بوجديمون باستعادة قيادة الإقليم الواقع في شمال شرق إسبانيا، بعدما كان قد رحل إلى منفى اختياري في بروكسل في أكتوبر/تشرين الأول الماضي حين عزل رئيس وزراء إسبانيا ماريانو راخوي حكومة الإقليم على خلفية تنظيمها استفتاء على الاستقلال ثم إعلان كتالونيا جمهورية مستقلة.

وقال بوجديمون من بروكسل فجر اليوم الجمعة تعقيبا على نتائج الانتخابات التي جرت أمس إن فوز الانفصاليين بالأغلبية المطلقة هو انتصار لجمهورية كتالونيا على الدولة الإسبانية.

وبلغت نسبة المشاركة في الانتخابات 82%، محطمة كل الأرقام القياسية السابقة في تاريخ الإقليم، وفقا لوكالة الصحافة الفرنسية. ويبلغ عدد المواطنين الذين يحق لهم الاقتراع 5.5 ملايين مواطن.

وحسب الوكالة الفرنسية فإن فوز الانفصاليين بالأغلبية المطلقة من مقاعد البرلمان لا يعني أنهم حصلوا على الأكثرية المطلقة من أصوات الناخبين، بل إنهم لم يحصلوا حتى على الأغلبية البسيطة، والسبب في ذلك عائد إلى النظام الانتخابي المتّبع.

ففي الواقع بلغت نسبة الناخبين الذين صوتوا لصالح الأحزاب الانفصالية الثلاثة 47.5% فقط، في حين صوّت 52.42% ضدها، وهي تقريبا النسبة نفسها التي سجلت في انتخابات 2015.

المصدر : وكالات