انتهاء تصويت كتالونيا ومؤشرات لفوز الانفصاليين

اللجان الانتخابية باشرت فرز الأصوات ومن المتوقع إعلان النتائج بعد منتصف الليل (رويترز)
اللجان الانتخابية باشرت فرز الأصوات ومن المتوقع إعلان النتائج بعد منتصف الليل (رويترز)

أغلقت مراكز الاقتراع بكتالونيا أبوابها في تمام الساعة الثامنة مساء بتوقيت إسبانيا، وباشرت اللجان الانتخابية فرز الأصوات، في حين تشير استطلاعات الرأي إلى تقدم الأحزاب المنادية باستقلال الإقليم.

وقد بدأت وسائل الإعلام نشر نتائج استطلاعات الرأي التي أجريت أمام مكاتب التصويت. ونقلت رويترز أن الاستطلاعات توضح احتفاظ الانفصاليين بغالبية مقاعد البرلمان المحلي.

وقال مراسل الجزيرة إن النتائج تشير إلى تمكن أحزاب التيار المنادي بالاستقلال من تكوين أغلبية برلمانية تسمح لهم بتشكيل الحكومة الكتالونية الجديدة.

وأشار إلى أن حزب "مواطنون" الوحدوي حصل على نتائج أفضل من تلك التي حققها في انتخابات 2015، لكنها لا تمكنه من تشكيل الحكومة.

واتفقت أغلب الاستطلاعات على أن الحزب الشعبي-الكتالوني، (فرع الحزب الحاكم بإسبانيا) حقق أسوأ نتائج في الانتخابات.

ومن المتوقع أن تعلن النتائج النهائية رسميا بعد منتصف الليل بالتوقيت الإسباني.

وقد سُجّلت نسبة مشاركة مرتفعة جدا في هذه الانتخابات حيث بلغت 68,32% قبل ساعتين من إغلاق مكاتب الاقتراع.

وكانت الحكومة الإسبانية دعت إلى هذه الانتخابات المبكرة ردا على إعلان استقلال أقره برلمان الإقليم إثر استفتاء على الانفصال نظم في أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وتعد نتيجة الانتخابات "مصيرية" حيث ستحدد ما إذا كان مواطنو الإقليم يفضلون البقاء في إسبانيا أو يؤيدون التيار المنادي بالاستقلال.

وفي وقت سابق أفاد موفد الجزيرة إلى كتالونيا محمد البقالي أن الناخبين اصطفوا في طوابير طويلة أمام مكاتب الاقتراع منذ ساعات الصباح الأولى، مما يؤشر إلى نسبة إقبال مكثفة وإلى الوعي الجماعي بأهمية هذه الاستحقاقات.

وأوضح أن نتيجة الانتخابات ستؤذن بكتابة تاريخ جديد في إسبانيا حيث تجري تحت عنوانين فقط: الوحدة والانفصال، بينما غابت رؤى التيارات الفكرية والسياسية التي عادة تهيمن على مثل هذه المناسبات.

وبينما يحذر معسكر الوحدة مما يسميه "جنون الانفصال" وتداعياته الاقتصادية، يركز الانفصاليون على "المظلومية التاريخية"، خصوصا أن قادتهم يقبعون حاليا في السجون.

المصدر : الجزيرة + وكالات