إيران تنفي "بقوة" علاقتها بالصواريخ الحوثية

صاروخ "قيام" عرضته وزارة الدفاع الأميركية وقالت إنه إيراني الصنع كدليل على تورط طهران في توريد أسلحة للحوثيين (رويترز)
صاروخ "قيام" عرضته وزارة الدفاع الأميركية وقالت إنه إيراني الصنع كدليل على تورط طهران في توريد أسلحة للحوثيين (رويترز)
نفت وزارة الخارجية الإيرانية "بقوة" الاتهامات الأميركية لها بتسليح جماعة الحوثي اليمنية بعد يوم من إطلاق الأخيرة لثاني صاروخ على العاصمة السعودية الرياض، وقالت إن الصواريخ الموجودة في اليمن تعود لتركة الحكومات السابقة.

وقال الناطق باسم الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الطلابية "ليست لدينا أي علاقة تسليح مع اليمن.. نرفض الاتهام الذي يفيد أن إيران تقدم أسلحة لمجموعات مختلفة (في الشرق الأوسط) وننفي ذلك بحزم".

وجاء تصريح المسؤول الإيراني ردا على اتهامات وجهتها السفيرة الأميركية في الأمم المتحدة نكي هيلي بتسليح إيران للحوثيين، قالت فيها إن الصاروخ الذي استهدف أمس العاصمة السعودية الرياض  "يحمل جميع السمات المميزة للهجمات السابقة باستخدام الأسلحة الإيرانية".

وأوضح قاسمي أن "الحصار" الذي فرضه التحالف العربي بقيادة السعودية على الحوثيين يجعل من المستحيل تسليم أي أسلحة لهم مضيفا أنه لو كانت إيران تزود الجماعة بالأسلحة "لامتلكت شجاعة" إعلان ذلك لافتا إلى أنه لا يمكن إرسال حتى المساعدات الإنسانية لليمنيين.

وتابع قاسمي "نرى اليوم أن اليمن يبحث عن تقنيات داخلية ليدافع عن نفسه العدوان والهجمات المتواصلة" في إشارة للغارات التي يشنها التحالف العربي على اليمن.

تركة الحكومات
وعن مصدر صواريخ جماعة الحوثي التي تستهدف بها السعودية أوضح أن "الأسلحة التي يملكها اليمنيون اليوم هي تلك التي تركتها الحكومات السابقة في القواعد العسكرية".

يشار إلى أن السعودية أعلنت اعتراض صاروخ بالستي "إيراني حوثي" أمس فوق الرياض هو الثاني خلال شهرين، وتبنت جماعة الحوثي إطلاقه.

وجاء هذا الإعلان بعد اتهام واشنطن الخميس الماضي لطهران بأنها قامت بتصنيع صاروخ تم اعتراضه فوق العاصمة السعودية أيضا في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي.

المصدر : وكالات