نائب الرئيس الأميركي يؤجل جولته بالشرق الأوسط

بنس يمكنه أن يرجح كفة الجمهوريين في حال تعادلت الأصوات في مجلس الشيوخ  (الأوروبية)
بنس يمكنه أن يرجح كفة الجمهوريين في حال تعادلت الأصوات في مجلس الشيوخ (الأوروبية)

قال البيت الأبيض إن مايك بنس نائب الرئيس الأميركي غيّر موعد زيارته لإسرائيل ومصر، وأكد أن التأجيل مرتبط بالتصويت المرتقب على قانون ضريبي في الكونغرس ولا صلة له بتداعيات قرار الرئيس دونالد ترمب الذي اعتبر القدس المحتلة عاصمة لإسرائيل، ونقل سفارة بلاده إليها من تل أبيب.

وكان من المقرر أن يغادر بنس واشنطن الثلاثاء في جولة تشمل مصر وإسرائيل، لكن مسؤولين في البيت الأبيض أعلنوا الاثنين أنه سيتوجه إلى الشرق الأوسط في 14 يناير/كانون الثاني المقبل، وقالوا إنه ربما يتوقف في بلدان أخرى لم يعلن عنها بعد.

وفي الأصل، كان نائب الرئيس الأميركي سيزور أيضا الأراضي الفلسطينية، لكن قيادة السلطة الفلسطينية أكدت رفض الرئيس محمود عباس استقباله احتجاجا على القرار الذي أعلنه ترمب بشأن القدس في السادس من الشهر الجاري، الذي أثار غضبا واسعا في فلسطين والعالم الإسلامي.

كما أكدت القيادة الفلسطينية أن الولايات المتحدة لا يمكن أن تكون بعد الآن وسيطا في عملية السلام بعدما أظهرت انحيازها التام إلى جانب إسرائيل، في حين دعت حركة فتح إلى التظاهر بالتزامن مع وصول بنس إلى إسرائيل.

وردت واشنطن على القرار الفلسطيني برفض استقبال نائب ترمب بالقول إن ذلك لا يساعد جهود السلام، وقال متحدث باسم بنس إن السلطة الفلسطينية تضيع فرصة مناقشة مستقبل المنطقة.

وحسب المسؤولين الأميركيين، تقرر تعديل برنامج جولة بنس في الشرق الأوسط كي يشارك في التصويت المرتقب بمجلس الشيوخ الأميركي الثلاثاء أو في وقت مبكر من الأربعاء على مشروع إصلاحات ضريبية تقدم بها ترمب.

وبات للجمهوريين هامش أغلبية بسيط في مجلس الشيوخ عقب عودة السيناتور جون ماكين إلى ولاية أريزونا لمتابعة علاجه من مرض السرطان، وتأكد عدم مشاركة أعضاء آخرين في التصويت، وفق مسؤول أميركي. وحسب الدستور الأميركي، يحق لنائب الرئيس التصويت بمجلس الشيوخ في حال كان هناك تعادل في الأصوات.

وقال المسؤول نفسه إن الوضع بالنسبة للجمهوريين في ما يتعلق بالتصويت على المشروع الضريبي لا يزال جيدا، ولكن لا يمكن القيام بأي مخاطرات، مضيفا أن نائب الرئيس يشعر بأن من المهم بالنسبة إليه أن يكون موجودا خلال التصويت على المشروع الذي يراهن عليه ترمب، بوصفه أحد الإنجازات المهمة لإدارته.

المصدر : وكالات,الجزيرة