معارضة جنوب السودان تدعو لحل البرلمان وتقاسم السلطة

جنود قوات الجيش الشعبي في المعارضة المسلحة في أحد معسكراتهم بالقرب من العاصمة جوبا (الجزيرة)
جنود قوات الجيش الشعبي في المعارضة المسلحة في أحد معسكراتهم بالقرب من العاصمة جوبا (الجزيرة)

طالبت المعارضة في دولة جنوب السودان اليوم الثلاثاء بحل البرلمان القومي الانتقالي وإعادة تقاسم السلطة كمخرج من أزمة البلاد السياسية الحالية.

ونقلت وكالة أنباء الأناضول عن رئيس التحالف الوطني المعارض كونيليو كون القول قبيل مغادرته جنوب السودان اليوم للمشاركة في منتدى "منبر إعادة إحياء اتفاقية السلام" المنعقد في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا "إننا نطالب كتحالف وطني بحل البرلمان الحالي، وأن يتم تكوينه بشكل ديمقراطي يستوعب جميع الأطراف السياسية في البلاد".

وانطلقت أعمال منتدى "منبر إعادة إحياء اتفاقية السلام" أمس الاثنين برعاية الهيئة الحكومية للتنمية بشرق أفريقيا (إيغاد)، وتتواصل فعالياته حتى الـ22 من الشهر الجاري.

ويهدف المنتدى إلى تنشيط عملية السلام، وبحث الإجراءات المطلوبة لاستعادة وقف دائم لإطلاق النار في جنوب السودان، وذلك بمشاركة ممثلين عن جميع أطراف الأزمة ورئيس الوزراء الإثيوبي ورئيس منظمة إيغاد ورئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي وجميع شركاء إيغاد من المنظمات الدولية والإقليمية والأمم المتحدة وممثلي دول الترويكا والصين.

ويضم التحالف الوطني المعارض في جنوب السودان 12 حزبا سياسيا غير مشاركين بالحكومة، وأبرزها الحركة الشعبية للتغيير الديمقراطي والحزب الشيوعي في جنوب السودان وحزب الجبهة الديمقراطية المتحدة والمؤتمر الشعبي.

وقال كونيليو كون "نطالب بضرورة وجود توازن في إعادة تقاسم السلطة، ولا يجب أن يستمر الأمر على ما هو عليه الآن بإرضاء أطراف معينة على حساب الأطراف الأخرى".

وتعاني دولة جنوب السودان -التي انفصلت عن السودان عبر استفتاء شعبي عام 2011- حربا أهلية بين القوات الحكومية وقوات المعارضة اتخذت بعدا قبليا، وخلفت نحو عشرة آلاف قتيل ومئات الآلاف من المشردين، ولم يفلح في إنهائها اتفاق سلام أبرم في أغسطس/آب 2015.

ومنذ عام 2014 تتبنى منظمة إيغاد مفاوضات متعثرة لإنهاء الصراع بين حكومة جنوب السودان والمتمردين بقيادة زعيم المعارضة المسلحة رياك مشار.

المصدر : وكالة الأناضول