طهران تحتج لدى السفير السويسري على اتهامات أميركية

الاحتجاج الإيراني جاء بعد اتهام المندوبة الأميركية بالأمم المتحدة نيكي هيلي إيران بتقديم صاروخ أطلق على السعودية من اليمن (رويترز)
الاحتجاج الإيراني جاء بعد اتهام المندوبة الأميركية بالأمم المتحدة نيكي هيلي إيران بتقديم صاروخ أطلق على السعودية من اليمن (رويترز)

استدعت الخارجية الإيرانية السفير السويسري في طهران وأبلغته احتجاجها الشديد على الاتهامات الأميركية لإيران بإمداد مليشيا الحوثي اليمنية بالصواريخ، وذلك باعتبار السفارة السويسرية هي الراعية للمصالح الأميركية في إيران.

وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي إنه تم تسليم السفير السويسري مذكرة احتجاج تنفي فيها طهران التصريحات "غير المسؤولة" التي أدلت بها المندوبة الأميركية لدى الأمم المتحدة نيكي هيلي، عن أن إيران قدمت صاروخا أطلق على السعودية من اليمن يوم الرابع من نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وأضاف المتحدث أن إيران تعتبر "الاتهامات الأميركية دليلا واضحا على تشجيع العنف والحرب في المنطقة، وتحمّل واشنطن كامل المسؤولية عن تداعيات الاتهام الأميركي لإيران".

وأبلغت الخارجية الإيرانية السفير السويسري بأن "الولايات المتحدة هي المسبب الأساس للأزمة الإنسانية في اليمن، وأنها تخرق المواثيق الدولية ببيعها أسلحة للسعودية"، وأشارت إلى أنها باتهام إيران تغطي على ما سماها بالدول المعتدية في المنطقة.

وتمثل السفارة السويسرية المصالح الأميركية في طهران، حيث لا توجد لواشنطن بعثة منذ عام 1980 بعدما احتجز طلاب إيرانيون 52 أميركيا رهائن لمدة 444 يوما.

المصدر : الجزيرة + رويترز

حول هذه القصة

استبعد وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس إمكانية الإقدام على توجيه ضربة عسكرية لإيران على خلفية الأزمة المتفاقمة معها، مؤكدا أن رد واشنطن "لن يتعدى الإطار الدبلوماسي".

قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إن ما يجري في اليمن هو جرائم حرب، وإن واشنطن شريكة فيها. ورفضت طهران اتهام واشنطن لها بتزويد الحوثيين بصواريخ بالستية، ووصفت"أدلتها" بالملفقة.

استغرب الناطق باسم حرس الثورة الإسلامية بإيران ظهور المندوبة الأميركية لدى الأمم المتحدة تتحدث عن "أنبوب" زاعمة أنه يحمل بصمة أصابع إيرانية في حين السعودية تقصف اليمن بالأسلحة الأميركية والأوروبية.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة